نور الدين العويديدي يكتب: الرئيس إما غير واع ولا عارف بأي شيء مما يجري حوله وتحت قدميه أو أنه يملك ما يكفي من الوقاحة للدفاع عن المجرمين

كتب نور الدين العويديدي:
رئيسنا حائر ويحير الناس في فهمه

وزير الصحة شعر أن إقالته قريبة.. استبق العزل بندوة صحفية دعا فيها من عمره فوق 18 للاقبال بكثافة على التلقيح في العيد.. الناس استجابوا وقدموا لمراكز التلقيح بكثافة.. انقلبت عليه المبادرة التي ظن الوزير انه سينقذ بها كرسيه.. فعجلت بإقالته.
الوزير محسوب على الرئيس قيس سعيد.. وبعد الإقالة استقبله قيس سعيد، كما اعتاد مع الوزراء و المسؤولين الذين يقيلهم المشيشي.. يذهبون لحائط مبكى قرطاج.. كل هذا اعتدنا عليه وصارت له من تصرفات الرئيس سوابق.
المحير ان يتهم الرئيس كعادته أشباحا بالتنظيم والتخطيط لنشر الوباء على أوسع نطاق. ويعتبر ما حصل جريمة دون أن يحاسب عليها الوزير الذي يعرف القاصي والداني أنه مسؤول عنها..
الرئيس لا يمكنه ان يتهم الوزير بالمسؤولية فهو من عينه ومن استقبله بعد إقالته باعتبار الإقالة جريمة ضد فريق الرئيس وأتباعه..
الرئيس إما غير واع ولا عارف بأي شيء مما يجري حوله وتحت قدميه.
أو أن الرئيس يملك ما يكفي من الوقاحة للدفاع عن المجرم المعروف بالمسؤولية عن الجرم و يستمتع بالهحوم على الاشباح.