أرض ليست لأحد …No man’s land / بقلم علاء الدين مسعودي

في كل دول العالم تقوم الأنظمة بإستيعاب التيارات المتطرفة فكريا وسياسيا لذلك نجد أقصى اليمين وأقصى اليسار …إدماجهم داخل دائرة الفعل السياسي عمل ذكي لتعديل تصوراتهم وخفض منسوب العنف والكراهية والتطرف… وجودهم حقيقة ولا يمكن قمعهم أو إسكاتهم لأنهم يعبرون عن جزء من هذا الشعب وربما يؤدي ذلك لمضاعفة شعبيتهم في حال إضطهادهم ويبدو الأمر إستقطابا ثنائيا بينهم على حساب بقية المكونات السياسية والفكرية…المهم العمل على بناء الحواجز بينهم وأرضية لا يقتحمها أحد إسمها الإحترام والسلم الأهلي…

إئتلاف الكرامة والحر الدستوري بإمكانهما التعايش في صورة وجود قيادة تحسن إدارة الإختلاف وتسحب البساط من زراع الفتن بطريقة سلسة وذكية ولا أريد التعمق في الأمر …ليس الأمر تنافي أو صراع بقاء بل عيش مشترك
وطن يتسع للجميع هذا الهدف .

وللذكرى كانت هذه كلماتي منذ2012في وطن لا يسمع :
Les anglais parlent d’un “no man’s land”qui désigne une zone non habitée située par exemple entre deux frontières ou deux lignes de front….une terre infranchissable ,un pacte d’honneur à ne pas transgresser …ce “no man’s land” est ce dont on a besoin en tant que jeunes apprenants de la Démocratie et de la Différence .

Messaoudi Aladin 2012
علاء الدين مسعودي