أرقام من الوفد الأولمبي التونسي: الملولي للمرة الخامسة و27 لأول مرة

بات العالم يتطلع لافتتاح اولمبياد ريو يوم الجمعة 5 اوت في العاشرة ليلا بالتوقيت التونسي ( الساعة السادسة في البرازيل ) الموعد الأضخم والأكبر والأهم على مر التاريخ تجند له عشرة آلاف صحفي و مصور وتقني تلفزي لإخراجه في أبهى صورة وخلف هؤلاء ما يزيد عن 63000 رجل امن وعسكري لحماية العشرة آلاف رياضي الذين سينالون شرف رسم أسمائهم على لائحة الشرف وستنافسون على 306 ميدالية ذهبية في 26 رياضة بزيادة أربع ميداليات ذهبية في رياضتين جديدتين الغولف والرقبي بسبعة لاعبين , مع زيادة بلدين اثنين 206 مقابل 204 في لندن منذ أربعة أعوام .

سمات الدورة 31 للألعاب الأولمبية ريو ديجانيرو 2016

الاولمبياد سبقه الجدل حول المشاركة الروسية والمنشطات التي لاحقت كما هائلا من الأبطال وحتمت تقزيم حجم الحضور الروسي بمنع 120 رياضيا ورياضية معظمهم في ألعاب القوى والسباحة ورفع الأثقال من حضور هذا الحدث الكوني ليقتصر وفد القياصرة على 266 رياضي من بين 387 كانوا على لائحة المشاركين .

حضور لافت للعنصر النسائي

تشارك تونس هذا الحدث الكوني بوفد قوامه 64 لاعبا ولاعبة 45 من بينهم هم من بين أفضل أبطال الرياضات الفردية, فيما تجدد كرة اليد حضورها للمرة الرابعة منذ دورة مونيخ 1972 ونأمل أن تجدد سيناريو لندن عندما حققت أفضل إنجازاتها بالحصول على المركز الثامن , بعد أن حلت عاشرة في أولمبياد سيدناي 2000 و احتلت المركز السادس عشر في أول تجربة أولمبية لها منذ 44 سنة خلت .

حضور الرياضة النسائية التونسية بقوة على غرار دورة لندن 2012 من خلال 20 لاعبة في الألعاب الفردية أي بنسبة تناهز 40 % كما أن نسبة حظوظ التألق واعتلاء منصة التتويج تلوح للمرة الأولى في التاريخ أوفر لدى الفتيات من الفتيان لما أدركته أكثر من لاعبة من ترتيب متقدم في البطولات العالمية على غرار العداءة حبيبة الغريبي وثالوث المبارزة عزة وسارة بسباس وإيناس البوبكري و لاعبة الجيدو هدى ميلاد والرباعة الشابة يسرى ذياب وغيرهن …

رقم آخر يضاف إلى انجازات الملولي الرائعة والذي سينال شرفا آخر بحمل العلم التونسي في مراسم حفل الافتتاح يوم الجمعة بالملعب الأولمبية أمام أكثر من 60000 متفرج ومليارات المشاهدين الذي سيتابعون هذا الحفل مباشرة عبر مختلف القنوات التلفزية.

وينتظر الجماهير التونسية مشاركة الملولي الخامسة بشغف كبير سواء في سباق 1500 م يومي 12 و 13 أوت أو في سباق الماراطون بالمياه الحرة على امتداد 10 كلم يوم 16 أوت لضرب موعد جديد مع التاريخ .

الثالثة للغريبي وخمسة آخرين

وتسجل بطلتنا الأولمبية في سباق 3000 م موانع حبيبة الغريبي مشاركتها في الأولمبياد للمرة الثالثة بعد بيكين 2008 ولندن 2012.

يتقاسم هذا الرقم 5 رياضيين آخرين ونعني بهم لاعبة الجيدو نهال شيخ روحو و ثنائي المبارزة عزة بسباس و إيناس البوبكري و العداء المختص في المشي حسنين السباعي و المصارعة مروى العمري.

وفي المقابل يضم الوفد التونسي 27 رياضيا ورياضية يشاركون في الألعاب الأولمبية للمرة الأولى في مسيرتهم الرياضية .

الموعد الأبرز للشارع الرياضي التونسي سيكون يوم 15 أوت تاريخ الدور النهائي لسباق 3000 م موانع وحبيبة الغريبي التي ستحمل على امتداد تسع دقائق ونيف آمال كل التونسيين لاعتلاء منصة الفرح …

توأمان وشقيقان وشقيقتان ورئيس جامعة من بين المشاركين

واللافت في المشاركة التونسية في أولمبياد ريو2016 يتمثل في تفرد البعثة التونسية عن باقي البعثات المشاركة بوجود توأمين ونعني بهما ثنائي التجديف محمد ونور الهدى الطيب علاوة على شقيقتين وشقيقين في نفس الرياضة ونعني المبارزة وعزة وسارة بسباس و محمد أيوب وفارس الفرجاني وكلهم يلعبون في أسلحة مختلفة ثم مشاركة رئيس جامعة في المنافسات وهو مهدي الغربي رئيس جامعة الأشرعة الذي سيكون مع اللاعبة رحاب الهمامي على قارب ” نكرا 17″ وهو اختصاص جديد يدرج لأول مرة في البرنامج الأولمبي .

وستكون رياضة الدراجات ممثلة عن طريق الدراج الشاب علي النويصري الذي سيكون على خط انطلاق السباق على الطريق بكوبا كابانا يوم السبت 6 أوت انطلاقا من الساعة الثانية والنصف بمعية 143 دراج سيقطعون مسافة 256 كلم.

أربعة أواسط للمرة الأولى و 8 دون 22 سنة

ولعل تفرد المشاركة التونسية الثالثة عشرة عن سابقاتها في الحقل الأولمبي يكمن أيضا على مستوى سن المشاركين حيث نسجل لأول مرة حضور أربعة شبان مازالوا ينتمون إلى صنف الأواسط . ولعل ترشحهم للألعاب الأولمبية يحمل في طياته الكثير من المعاني لعل أبرزها الجدارة بالتواجد مع الكبار والمهارات العالية التي يتمتعون بها . ونعني بهؤلاء لاعب المبارزة فارس الفرجاني الذي سينافس في سلاح الشيش و ثنائي التجديف محمد ونور الهدى الطيب ولاعبة الأشرعة إيناس القماطي .

ويعتبر الوفد التونسي من أصغر الوفود المشاركة سنا في بلاد الصمبا حيث يضم تسعة عناصر لم تتجاوز 22 ربيعا على غرار بطلة المشي شاهناز النصري ولاعب التايكواندو أسامة الوسلاتي 20 سنة , و الرباعة يسرى ذياب ولاعبة التجديف خديجة الكريمي و المصارع محمد السعداوي 21 سنة , و بطل العالم للأواسط في رفع الأثقال كارم بن هنية و لاعبة الجيدو هالة العياري وبطلة الكاياك عفاف بن اسماعيل والدراج علي النويصري و لاعبة التنس أنس جابر.