الغنوشي من واشنطن: النّهضة تستعدّ لاختبار ثان.. و بنهاية هذا العام ستكون تونس أوّل ديموقراطية عربية

دعا رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي الذي يزور واشنطن، الاثنين الولايات المتحدة الى دعم الديموقراطية في تونس حيث تنظم انتخابات تشريعية في 26 اكتوبر تليها انتخابات رئاسية في 23 نوفمبر.

وقال الغنوشي الذي حصل حزبه على اكبر عدد من المقاعد في اول انتخابات حرة في تاريخ تونس في اكتوبر 2011 اعقبت الاطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي، ان حزب النهضة “يستعد لاختبار ثان”.

وقال الغنوشي في تصريحات في معهد السلام الاميركي في مستهل زيارة يلتقي خلالها مسؤولين اميركيين، ان “وردة واحدة لا تصنع الربيع”.

واعلنت حركة النهضة الاسبوع الماضي برنامجا طموحا للانتخابات التشريعية مؤكدة ثقتها بالفوز في هذا الاقتراع الفائق الاهمية في قيام مؤسسات مستقرة بعد نحو اربع سنوات من الثورة.

وقال الغنوشي “نحن نضمن لكم انه مع حلول نهاية العام ستكون تونس اول ديموقراطية عربية”.

واضاف “لكننا بحاجة الى دعم الولايات المتحدة لهذه التجربة التي يمكن اعتبارها بديلا من التطرف والارهاب والحرب”.

وتابع ان التعاون في السنوات الثلاث الاخيرة بين الاحزاب العلمانية المعتدلة والاحزاب الاسلامية المعتدلة في تونس شكل “تجربة نادرة جدا في العالم العربي” واظهر ان “الديموقراطية والاسلام يمكن ان يعملا معا وانهما متوافقان”.

وشدد على ان تونس “مكان في الشرق الاوسط لا تزال فيه شمعة مضيئة”.

واكد الغنوشي ان حزبه يرفض كل اشكال “الارهاب” لكنه حذر من ان محاربة مجموعات مثل القاعدة او “الدولة الاسلامية” يتطلب تنفيذ برامج عدالة اجتماعية تؤمن العمل والعيش الكريم.

10712755_922327737803831_2914467961748573042_n

1234367_922327777803827_3939014114077740839_n

10671279_922327774470494_3413485045289847059_n