نتنياهو يغلق هاتفه وينام ووزراؤه آخر من يعلم بالتهدئة

قال وزراء في المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر، يوم أمس الأربعاء، إنهم يطلعون على آخر التطورات بشأن المحادثات في القاهرة، من بيانات حركة حماس، وليس من رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.
ذلك أن الوزراء انتظروا ساعات طويلة للحصول على آخر المستجدات من رئيس الحكومة، وحتى ساعات منتصف الليل لم يعرفوا ما إذا كان سيتم تمديد التهدئة أو العودة إلى القتال.

ونقلت “يديعوت أحرنوت” عن مصدر مطلع على المجلس الوزاري المصغر قوله إن الوزراء ينتظرون بيانات حركة حماس للاطلاع على آخر التطورات، في حين أن نتنياهو لم يتحدث مع أعضاء المجلس الوزاري طيلة اليوم، وأنهم لا يعرفون ماذا يحصل.

وأشار المصدر نفسه إلى أن البيان الرسمي الوحيد كان بشأن إصدار التعليمات للجيش، من قبل رئيس الحكومة ووزير الأمن، بالرد على إطلاق الصواريخ من المقاومة باتجاه الاحتلال الليلة الفائتة.

وأشارت الصحيفة إلى أن نتنياهو لم يتحدث، يوم أمس، إلى أحد من وزرائه، الذين صرح بعضهم بأنهم ضد التسوية المحتملة مع حركة حماس.

كما أشارت إلى أنه تحدث مع الرئيس الأميركي، باراك أوباما، وتحدث أيضا عن لجنة التحقيق التي عينها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بينما لم يجد المتسع من الوقت للتحدث مع الوزراء.