الإجراءات جارية لجلب سيدة العقربي وقضية جديدة ضد الرئيس السابق

تونس ـ المحرر ـ شادية الهلالي
ذكر السيد كاظم زين العابدين ممثل عن وزارة العدل خلال اللقاء الدوري بوسائل الإعلام أن دائرة الاتهام لدى محكمة الاستئناف بالكاف نظرت يوم 6 سبتمبر 2011 في قضية أحالتها عليها المحكمة العسكرية تتعلق بتورط الرئيس السابق ووزيري داخلية سابقين وإطارات أمنية سامية بتهمة القتل العمد ومحاولة قتل المتظاهرين وقد تم بعد استكمال الأبحاث تبين القرائن الكافية لإحالة المتهمين على المحكمة العسكرية وذلك طبقا للفصلين 25 و28 من مجلة المرافعات والعقوبات  العسكرية كما تمت أيضا إحالة قضية ثانية تتعلق بالرئيس السابق ووزيري داخلية سابقين وقتلهم للمتظاهرين من المحكمة العسكرية بتونس الى دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بتونس للنظر فيها خلال جلسة 15 سبتمبر. كما سيتم النظر في قضية ما يعرف بمطار قرطاج  خلال 19 سبتمبر أيضا بعد ان صدر الحكم الابتدائي بشأنها.
أما فيما يتعلق بالقضايا الجديدة التي انضافت الى الرئيس السابق وأقربائه ووزارته كشف ممثل وزارة العدل وجود قضية أخرى تتعلق بالمصب المراقب بجبل شاكير حيث تم إسناد الصفقة الى شركة أجنبية بتواطؤ من الرئيس ووزير البيئة السابقين وكل من سيكشف عنه البحث وتبينان فيه إضرار بمصالح الدولة.
وعن القائمة المتعلقة بتورط 214 قاضيا والتي كانت قد حددتها جمعية القضاة التونسية نفى السيد كاظم زين العابدين أي علم لوزارة العدل بهذه القائمة أما فيما يتعلق بتسلل احد الوزراء الليبيين الى التراب التونسي أكد انه سيمثل يوم 13 سبتمبر أمام القضاء لمحاكمته من اجل اجتياز الحدود التونسية بصفة غير قانونية كما أكد أيضا ان الإجراءات لا تزال جارية لتفعيل جلب المدعوة سيدة العقربي بعد مغادرتها للحدود التونسية.
وفيما يتعلق بالانتخابات تم إفراد دوائر خاصة بالمحاكم الابتدائية للنظر في الطعون المقدمة أمام أنظارها وأشار الى أن المحاكم تلقت من بعض الجهات طعونا وهي مؤهلة للنظر في مثل هذه القضايا.