الملولي يمثل أمام فرقة الأبحاث الاقتصادية بالقرجاني لهذه الاسباب

قبل ايام من شد الرحال الى العاصمة اليابانية طوكيو للمشاركة في الالعاب الاولمبية، قطع أسامة الملولي تحضيراته للمثول أمام فرقة الأبحاث الاقتصادية بالقرجاني.

ويعود الإشكال إلى قضية تقدمت بها الجامعة التونسية للسباحة ضد البطل العالمي والاولمبي اسامة الملولي.

وكشف الملولي في تصريح صحفي بمناسبة إبرام عقد شراكة مع احدى المؤسسات الخاصة لدعم تحضيراته للمشاركة الأولمبية السادسة أنّه يعيش في ظروف صعبة وصفها ب »التعيسة »، أثرت على سير استعداداته، بسبب مشاكل الدعم العالقة مع الجامعة التونسية للسباحة ووزارة الشباب والرياضة والادماج المهني، الأمر الذي دفعه الى التوجه الى رعاة آخرين، مشدّدا أنّ أصل الخلاف مع سلط الاشراف هو طريقة التعامل مع بطل أولمبي طالما شرّف تونس في العديد من المرات.

وأعرب الملولي أنّه تعرّض منذ سنة 2017 الى محاولات هرسلة شملت التخوين والاتهام بالسرقة والتدليس من قبل الجهات الرسمية مستغربا موقف وزارة الشباب والرياضة والادماج المهني منه اثر ضمانه للتأهل للأولمبياد قائلا « من جهة يريدونني أن أشارك في المحفل الأولمبي ومن جهة يسعون الى مقاضاتي أمام المحاكم ».

للتذكير تصنف الجامعة الدولية للسباحة الملولي كأسطورة سباحة.