قضت عليه قواتنا المسلحة: مراد الشايبي مهندس أكبر العمليات الإرهابية منذ سنة 2016

أفاد الناطق الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب “سفيان السليطي” أنّ الإرهابي الذي تم القضاء عليْه اليوم الأحد، خلال عملية أمنية إستباقية نفذتها قوات من الحرس و الجيش الوطنيين بجبل ” السيف” المحاذي لمنطقة عين جنان بمعتمدية فوسانة، يُعد مهندس أكبر العمليات الإرهابية بالبلاد التونسية منذ سنة 2016 ومطلوب لدى الوحدات الامنية والقضاء.

وأضاف أنّ الوحدات الأمنية تمكنّت اليوم في إطارهذه العملية التي تُعّد من أكبر العمليات الأمنية نجاحا، لطبيعة العنصر الذي تم القضاء عليه من حجز قطعة سلاح من نوع “فال” كانت بحوزة الإرهابي المذكور.
ووفق مصادر أمنية بالجهة ، تتكون المجموعة الإرهابية التي استهدفها كمينُ القوات الأمنية و العسكرية اليوم بجبل ” السيف ” في فوسانة من عنصريْن ، تمّ القضاء على أحدهما (مراد الشايبي المذكور) فيما لا يزال مصير الثاني مجهولا مع تأكيد ذات المصادر بإصابته بطلق ناري.
و وصلت تعزيزات عسكرية لمعاضدة مجهودات الوحدات الأمنية المتمركزة بعدد من النقاط بهدف منع تسلّل أيّ إرهابي إلى المناطق القريبة من مرتفع جبل “السيف ” .

وذكر السليطي في تصريح سابق للجوهرة “أف أم” ،أن الإرهابي الذي تم القضاء عليه هو شقيق الإرهابي الجزائري لقمان أبو صخر الذي تم القضاء عليه سنة 2015، ويعتبر من أخطر قيادات كتيبة عُقبة ابن نافع الإرهابية المتمركزة بجبال القصرين وهو متورط في أغلب العمليات الارهابية التي شهدتها مرتفعات الكاف وجندوبة والقصرين (هنشير التلة1 و2 وأحداث منزل وزير الداخلية السابق لطفي بن جدو وزرع الالغام و غيرها من العمليات الإرهابية.

حملة نظافة على طريقتهم..
و لاقت هذه العملية الأمنية و العسكرية النوعية و الاستباقية، استحسانا من نشطاء صفحات التواصل الاجتماعي، خاصة مع تزامنها مع حملة النظافة الوطنية التي شارك فيه عدد من المواطنين اليوم في عدّة مناطق من الجمهورية، في إشارة إلى مشاركة قواتنا المُسلّحة في هذه الحملة على طريقتهم من خلال “تنظيف الجبال” من المجموعات الإرهابية.