آخر شطحات الإعلام الإماراتي.. صحيفة الخليج: النهضة لديها مرشح معلن و أكثر من مرشح خفي

نشرت صحيفة الخليج الإماراتية مقالا للكاتب البحريني حسن مدن بعنوان “مناظرات تونس”.

وعبر الكاتب عن فزعه من قوة حركة النهضة في تاطير المشهد السياسي التونسي وتوقع الكاتب ووصول مرشح حركة النهضة عبد الفتاح مورو الي الدور الثاني من السباق الرئاسي حيث يقول الكاتب : ” رغم ذلك هناك حديث عن حالة من التردد لدى شريحة من الناخبين في اختيار من سيمنحونه صوتهم في الدور الأول للانتخابات الذي يرجح أنه لن يحسم من سيكون سيّد قصر قرطاج القادم، وأن جولة ثانية لا بد منها لحسم السباق بين المترشحين اللذين سينالان أكثر الأصوات في الدور الأول، وسط ما يشبه القناعة بأن مرشح حزب النهضة سيكون أحدهما “.

ويؤكد كاتب المقال بان لديه تاكيدات بان للنهضة مرشح معلن وهو عبد الفتاح مورو ولديها اكثر من مرشح خفي وجب البحث عنهم ومعرفتهم قبل الوصول الي الدور الرئاسي الثاني وقبل ان تتقاسم حركة النهضة السلطة معهم .

ويقول الكاتب في مقالته : هذا “اليقين” بترجيح وصول مرشح النهضة للدور الثاني آتٍ من حقيقة أن قاعدة هذا التنظيم ومريديه يحتشدون حوله، فهو مرشحهم الوحيد الذي ستتوجه أصواتهم كلها نحوه، فيما يجد مناصرو التيارات المدنية أنفسهم في حيرة من أمرهم أمام تعدد المترشحين أصحاب الهوى نفسه، وسط حديث عن أن لدى النهضة مترشحاً وربما أكثر وسط هؤلاء لا لغاية التصويت له، وإنما لتحقيق واحدة من غايتين أو الاثنتين معاً: أولاهما تشتيت أصوات خصوم النهضة، والثانية هي إيجاد شريك لتقاسم السلطة معه بعد حسم نتيجة الانتخابات.

تجدر الإشارة إلي ان الثورة التونسية أصابت أركان السياسة الخارجية الإماراتية بهزة عنيفة وضعتها أمام تحديات خطيرة أفقدها التوازن في كثير من الأحيان، حيث بدأ أبناء زايد يستشعرون الخطر حيال تهديد نظام حكمهم حال إصابته بعدوى تلك الثورة.

لأن نجاح نموذج واحد من هذه الثورات ربما ينسف كراسي وعروش كثير من الدول التي تفتقد أنظمة وإدارة حكمها للديمقراطية وإرادة الشعب.