د. أحمد لبيض : تصويتكم لأشخاص غير قابلين للنجاح مضيعة للأفضل

قال الدكتور أحمد الابيض أن تونس تقبل على مرحلة مهمة وحاسمة تعيد فيها الاعتبار للجماهير والشعب الذي هو مسؤول عن صياغة مستقبله من خلال مشاركة فعلية وناجزة في انتخابات تشريعية ورئاسيّة .

وأضاف في تصريح خاص أنه عندما يتخلّف الناس يفسحون بذلك المجال لآخرين يقررون بدلا عنهم والناس “مسؤولون عن حاضرهم ومستقبلهم وسؤولون بأن يكونوا في مستوى اللحظة التاريخية .تونس نقطة مضيئة في منطقتنا العربيّة وتبشّر بغد أفضل “.

وأردف الابيض أنه عندما” ننهض لغدنا نصنع فجرا جديدا يبشّر بغد أفضل وهذا يكون من خلال تحمّل المسؤولية من جميع المواطنين ليفرزوا الأفضل والأحسن والأرقى لتونس وهذا سيكون من خلال إدلاء كل واحد بشهادته لأن الإتتخابات هي نوع من الشهادة وتزييف الانتخابات هو نوع من شهادة الزّور وأمّا الذين يتخلّفون عن الإدلاء بأصواتهم فقد خانوا أمانتهم وشهادتهم كما حدثنا القرآن ” ومن يكتمها فإنه آثم قلبه ”

وثانيا “عندما تتخلّف أنت في اختيار الأفضل فقد أفسحت المجال للأسوأ أو للأقلّ إيجابيّة أن يتقدّم”.

“غيابك أيها المواطن ليس مجرّد غياب بل هو تصويت للفاسد أو للأقلّ قيمة والأقل إقتدارا ..لذلك كل واحد منا مطالب أن يتحمّل مسؤولياته ليكون حاضرا من الآن في تحمّل مسؤولياته وفي تحسيس الناس وتطوير الوعي من أجل غد أفضل وتحقيق العدالة والأمن لتونس”.