هذه شعارات حملة مورو الرئاسية

عبد الفتاح مورو :
– تونس تحْتَاج رئيس يُنـظِرْ لِبْعِيد…
– لسْنا خُردة تاريخ، نحن بلاد حضارة وعلم، كُنّا سادة المتوسط ، فخورون بماضينا وقادرون على الأفضل– اللي يُدْخِل قصر قرطاج يِخَلّي حزبو وعايلتو لبرّة
– كلّ التونسيين سواسية أمام القانون، والدستور مايحشِمْ من حدْ، والقانون مايِحْشِمْ من حدْ
– مُهِمّة الرئيس تطبيق ماقاله الدستور، وأنا المناضل والمحامي ورئيس البرلمان الأقدر على إحترامه وتطبيقه
– التُونسي يحتاج رئيس يُنْظِر لبـعِيدْ، شخصية تسْتَشـرِفْ واتْهنْدِس، شخصية تجمع وتُصْلح بين الفرقاء…
– تونس تحتاج رئيساً يليقُ بتاريخها وبعظمة شعبها
– سأعمل وأنا رئيس على أن تكون تونس عاصمةً لإفريقيا، وجامعةً لطُلابّها، ومصنعًا لها، ومستشفى لمرضاها، ومطَارًا لمُسافريها.
-عزُّ الأوْطان في مقاومة الفساد القاتل للطاقات
رفع مرشح حزب حركة النهضة للإنتخابات الرئاسية عبد الفتاح مورو في إختتام كلمته بت بمدينة ميلانو بايطاليا خلال افتتاح الحملة الانتخابية بالخارج شعار “إنتخب الأقدر..لتونس أفضل ”
ونشرت الصفحة الرسمية لسمير ديلو مدير حملة لمرشّح الرئاسي عبد الفتاح مورو شعار ” إنتخب الأقدر ..لتونس أفضل “مرفوقا بصور الندوة .
وخلال كلمته قال الاستاذ عبد الفتاح مورو خلال افتتاح حملته الانتخابية من ميلانو الايطالية “أنا فخور أن أبدأ رحلتي معكم مع الجالية التونسية بالخارج لانكم تقدمون خطوة للامام بمعايشتكم مجتمعات متقدمة وديمقراطية
وأضاف مورو : لا أحبذ تسميتكم بمواطنينا بالخارج ،لا عنا لا داخل لا خارج ،التونسي يبقي مواطن تونسي أينما كان والجالية التونسية بالخارج فضلها كبير في ادخال العملة الصعبة لتونس ،تونس بحاجة اليكم
وأبرق مورو برسالة الى من انتقد تقدمه في العمر قائلا : “أملي في الحياة كبير ،مسيرتي بدأت وأنا بعمر العشرون عرفت الجوع والقلق وتغربت وسجنت لكن لم أيأس لاني يقني بالحق كبير
ترشحت لخدمة تونس وجميع التونسيين رئيس الجمهورية القادم عليه ان يترك حزبه ومصالح عائلته خارج القصر ..واللي يحب يترأس تونس عليه أن يكون صادقا مثلها.
وأمّا كلمة الافتتاح من مدينة ميلانو الايطالية السبت 31 أوت فقد قدّمها النائب سمير ديلو مدير حملة الاستاذ عبد الفتاح مورو والذي قال :
“الأستاذ عبد الفتاح مورو رجل دولة تقلد مناصب عدة ،شغل كقاضي ومحامي ونائب ونائب أول للبرلمان و رئيس برلمان بالنيابة وجمع بين كل هذه المناصب خيط رفيع وهو خدمة الناس ” والكثير من المحامين يتحرون في عملهم طريقة اسمها “طريقة عبد الفتاح مورو ” وهي خدمة المواطن .
وأضاف ديلو : “الاستاذ راشد الغنوشي قال إن الحركة قدمت أفضل ما لديها وفعلا الاستاذ عبد الفتاح مورو أفضل من ترشح لهذه المهمة
معركتنا الثالثة التي نخوضها مع الاستاذ عبد الفتاح مورو هي معركة تحرير الثورة الى ثروة والجميع بين نعمة الحرية ونعمة التنمية
نقدم لشعبنا برنامج واقعي ،تونس وشعبها قادرين على تتويج الحرية الى تنمية ”
وحول زيارات الاستاذ عبد الفتاح مورو الى التونسيين بالخارج قال ديلو :
الأستاذ عبد الفتاح مورو هو أكثر سياسي في تاريخ تونس زار المهاجرين في أوروبا وأسيا وأمريكا.

Posted by ‎Samir Dilou سمير ديلو‎ on Saturday, August 31, 2019