إعادة تشريح جثة مايكل جاكسون تكشف أسرارا جديدة

كشفت صحيفة ”ميرور” البريطانية أنّه تمّت إعادة تشريح جثمان النجم الأمريكي مايكل جاكسون، وأظهرت التقارير أسرارا غريبة لم تكن معروفة في السابق.

ويذكر أنّ مايكل جاكسون توفي سنة 2009 عن عمر يناهز 50 عاما، إثر تناول جرعة زائدة من المخدر الجراحي “Propofol”، في قصره في لوس أنجلوس.

وأظهر تقرير تشريح الجثة، أن جسد جاكسون كان مغطى بالندوب، حيث أصيب بجروح في ذراعيه قد تكون ناجمة عن الأدوية التي استعان بها للتغلب على الأرق المزمن.

كما عثر الأطباء على آثار للعديد من جراحات التجميل التي خضع لها مايكل جاكسون على مر السنين، أبرزها ندبتين جراحيتين خلف أذنيه، وندوب أخرى على جانبي الأنف.

وأشار التقرير إلى وجود ندوب في قاعدة عنق جاكسون وعلى ذراعيه ومعصمه، حيث استنتج الأطباء فيما بعد، أنها ناجمة عن العمليات التي قام بها.

وكان لدى مايكل جاكسون أيضا عدد من الوشوم التجميلية، بما في ذلك “بطانة” من اللون الوردي الدائم حول شفاهه.

وأصيب مايكل جاكسون بالصلع بشكل شبه كلي بسبب الحروق التي عانى منها خلال حادث تعرض له أثناء تصوير إعلان بيبسي، عام 1984.

وظهر على الجثة آثار لرضوض في منطقة الصدر والأضلاع، ناجمة عن محاولات إحيائه من قبل المسعفين، بعد أن وجدوه فاقدا للوعي في منزله، سنة 2009، قبل الإعلان عن وفاته لاحقا.