السليطي: ما قيل حول قضيتي بلعيد والبراهمي أكاذيب وسنعقد ندوة صحفية ترد على كل المزاعم

أكّد الناطق الرسمي باسم النيابة العمومية سفيان السليطي ان التشكيك في القضاء يعاقب عليه القانون.

واشار السليطي في تصريح لصحيفة الرأي العام اليوم الخميس 31 جانفي 2019 أن كل ما قيل حول قضيتي بلعيد والبراهمي من خارج الجهات القضائية تزييف ومغالطات.

ونفى السليطي بشدّة في رده على تصريح لمباركة عواينية الذي زعمت بتسليم وثائق للنيابة العمومية تثبت تورط النهضة في الاغتيالات

كما نفى ما ادعته هيئة الدفاع في قضيتي الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي من انها قدمت معطيات ووثائق الى اليابة العمومية بخصوص القضية. مشيرا الى النيابة لم تقم بدورها في تضمينها لملف القضية.

واكد السليطي ان الندوة الصحفية التي الغيت بسبب الفوضى التي احدثها اعضاء هيئة الدفاع عن الشهيدين كان من المقرر ان تقدم ردا شافيا على جميع المزاعم، مشددا على ان النيابة العمومية ستعقد هذه الندوة قريبا.

كما اكد ان الرد على مسلسل التشكيك في النيابة العمومية وتعاملها مع ملفي بلعيد والبراهمي وما يقال عن التنظيم السري لحركة النهضة سيتم وضع النقاط على الحروف بشأنه في أقرب الآجال، مشددا على ان الحملات والاتهامات والتشكيك الذي تتعرض له النيابة العمومية لن يثنيها ولن يؤثر فيها ولن يجعلها تحيد عن الحياد والتعاطي كمع الملفات القضائية حسب ما يقتضيه القانون.