بعد بيان الجبهة الشعبية: حركة النهضة تُعلّق على اتّفاق العروسة

قال الناطق الرسمي باسم حركة النهضة عماد الخميري، اليوم الأحد 17 جوان 2018، إنّ “دخول الحركة في مسار من التوافقات مع بقية الأحزاب والقائمات الممثلة في المجالس البلدية المنتخبة كان على قاعدة البحث عمّا من شأنه خدمة المواطنين في كل جهة”.

وأشار الخميري اليوم إلى أنّ الاتّفاق بين قائمتي حركة النهضة والجبهة الشعبية حول توزيع المسؤوليات في المجلس البلدي بالعروسة التابعة لولاية سليانة “كان من منطلق الكفاءة والبحث عن الاستقرار في الجهة بعيدا عن التجاذبات السياسية”، وإلى أنه “من حق الجبهة التعليق على هذا الاتفاق كما تشاء”.

وأضاف في تصريح لـموقع ”الشارع المغاربي” أنّ النهضة تدرس تحالفات مع بقية الأحزاب والمستقلين بكافّة البلديات الممثّلة فيها لتوزيع المهام والمسؤوليات داخلها على قاعدة التوافق وخدمة مصالح الأهالي، لافتا إلى أن “تركيبة التوافق تختلف حسب كل منطقة”.

يذكر أنّ المجلس المركزي للجبهة الشعبية كان قد أوضح أنّ “الاتفاق الحاصل بين قائمتي الجبهة والنهضة في العروسة موقف تمّ بشكل انفرادي ومحلّي ودون التشاور مع الهيئات القيادية للجبهة في أي مستوى كان”، معتبرا ذلك موقفا لا يلزم الجبهة ولا هيئاتها القيادية.