السبسي: زيارة ماكرون انطلاقة جديدة للعلاقات التونسية الفرنسية

قال رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي في ندوة صحفية مشتركة مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر قرطاج مساء اليوم الأربعاء 31 جانفي 2018 إن زيارة الرئيس الفرنسي والوفد المرافق له تعتبر انطلاقة جديدة للعلاقات التونسية الفرنسية.

وتوجه السبسي في كلمته بالشكر للرئيس الفرنسي قائلا إن تونس وفرنسا دولتان صديقتان تساندان بعضهما البعض في الشدائد، لافتا إلى أن فرنسا قامت بدعم تونس جديا في ما وصفها بمظلمة القرن في إشارة إلى إدراج تونس بقائمة الملاذات الضريبية.

وأضاف ‘ نشكره على الدعم الجدي الذي ساند به تونس لأن ما تم عكس صورة غير صحيحة عن تونس..’

اتفاقيات مختلفة ..

وتحدث رئيس الجمهورية في سياق متصل عن طبيعة الاتفاقيات التي أبرمت بين الطرفين التونسي والفرنسي، لافتا إلى أن هناك اتفاقيات ذات صبغة مالية وأخرى ذات صبغة ثقافية، متابعا ‘ نحن في تونس نؤكد على ضرورة التعاون في الميدان الثقافي وفي جميع الميادين وخاصة في المجالات التي تهم الشباب ..’

ملف ليبيا والقضية الفلسطينية..

كما أبرز السبسي أنه تم التطرق خلال لقائه بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الأوضاع في ليبيا، متابعا ‘ سنعمل سوية على ضمان عودة المياه إلى مجاريها مع إقامة دولة ليبية بأيادي ليبية دون تدخلات خارجية.. كما تطرقنا سوية إلى قضية العرب الكبرى ‘القضية الفلسطينية’ ومواقفنا متقاربة في هذا الإطار لأننا نعتبر أن القضية تهمنا ولن نتركهم..’