إرهاب “الجبهة الشعبية” على نفس الدرجة من إرهاب “داعش”

من المعلوم أن تونس منذ الثورة دخلت في مسار مقاومة الإرهاب بجميع أنواعه خاصة الإرهاب الذي تمارسه تنظيم “داعش” الإرهابي الذي قتل بطرق شنيعة مواطنين تونسيين أبرياء في كل مكان.

وقد تصدى الشعب التونسي بأكمله للإرهابيين ومأحداث بن قردان هي الشاهدة على ذلك.

ولكن منذ الإنتخابات 2014 طهر إرهاب في نفس درجة إرهاب “داعش”، ولكن من نوع آخر …إرهاب يهدد السلم الإجتماعي في تونس ويدعو إلى حرب أهلية صراحة …الجبهة الشعبية همها الوحيد إسقاط الحكومة بكل السبل حتى وإن أدى ذلك إلى سقوط الآلاف من القتلى …

الجبهة الشعبية لا يهمها قانون المالية ولا “والو ” بل أخذته مطية وفرصة لتركب عليها و تشحن الأجواء وتبث الفوضى في كامل الوطن.

الجبهة الشعبية منذ إنتحابات 2014 وفي كل بداية عام جديد تحاول بث الفوضى لإسقاط الحكومة ولكنها تفشل زالسبب معروف …لأنها ليس لديها عمق شعبي.

الجبهة الشعبية فشلت في التعبيئة الشعبية فاضطرت إلى شراء مجموعة من الشباب العاطل عن العمل للتخريب و الحرق والنهب.

أليست هذه الأعمال التي تقوم بها الجبهة التحريبية غي نفس الأعمال التي تقوم بها “داعش” ولكن بطريقة أخرى.

أليس تخريب الدولة والإعتداء على الأملاك العامة والخاصة إرهابا ؟؟؟؟

تونس دولة تكفل الحرية في التعبير والتظاهر بطرق سلمية غي وضح النهار …والتظاهر لا يكون ليلا تمارس فيه أبشع أنواع الترهيب والنهب والحرق والسرقة…