بالأرقام.. “نداء تونس”: “خانها ذراعها قالت النهضة”

أفاد موقع (tounes24)، استنادا لمصادر جمعياتية مراقبة للإنتخابات الجزئية بألمانيا ان حركة النهضة كانت سند كبير لمرشح نداء تونس انطلاقا من حضورها في حملاته

الإنتخابية او من خلال تواجد ممثليها كمراقبين لصناديق الإقتراع يوم الإنتخابات.

وكشف نفس المصدر ان نسبة تصويت قواعد النهضة لمرشح النداء كانت في حدود 157 صوتا من أصل 235 صوتا تحصّل عليه نداء تونس.

النهضة بدورها لم تخفي مساندتها المطلقة لمرشّح نداء تونس من خلال بيانات سابقة ودعوة صريحة لناخبيها في ألماينا لمساندة مرشح النداء ممّا جعل عدد من الأحزاب السياسيّة تستنكر وتهاجم النهضة لدعمها مرشّح النداء.

نتائج الإنتخابات ادخلت الشك في صفوف قواعد النداء وقياداتها التّي شكّكت في قاعدتها الإنتخابيّة في ألمانيا واتهمتها بالتراخي وتصفية حسابات داخليّة على حساب الحزب، مجموعات الفياسبوك الخاصة بنداء تونس كانت في مقدّمة المهاجمين للقيادة عن هذا التراخي واللعب بمصلحة الحزب ممّا جعل القيادي يوسف الجويني يخرج عن صمته ويقول: “اشتمّ رائحة تخاذل من قبل المنتمين للحزب ولو قام النداء بترشيح عبد الرؤوف الخماسي لكان الفوز حليف النداء”.

وأعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات مساء أمس الأحد، عن النتائج شبه النهائية للانتخابات التشريعية الجزئية بألمانيا وفوز مرشح قائمة أمل « ياسين العياري » عقب حصوله على 284 صوتا.

وفيما يلي عدد الأصوات من الناخبين التي تحصلت عليها أبرز القائمات المترشحة لهذه الانتخابات:
– قائمة نداء تونس: 235
– قائمة التيار الديمقراطي: 135
– قائمة حركة مشروع تونس: 132

– قائمة صوت تونس من ألمانيا: 88
– قائمة حزب آفاق تونس: 50
– قائمة حزب حركة الشعب: 8
– قائمة الإرتقاء: 4

وقد بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات 5.02 بالمائة، فيما بلغ عدد الناخبين 1326 ناخبا.

وقد بلغت الأصوات المصرح بها 1301 صوتًا، فيما سُجّل وجود 8 أوراق تصويت ملغاة و17 ورقة تصويت بيضاء.

يُشار إلى أن الانتخابات الجزئية بألمانيا تمت من أجل تعويض الشغور الحاصل في البرلمان، بعد التحاق النائب السابق « حاتم الفرجاني » بحكومة « يوسف الشاهد » في التحوير الوزاري الأخير.