سيدي بوزيد: تذمر عدد من أهالي جلمة من بطء الأشغال الخاصة بتعبيد الانهج

عبر متساكنو الحي الشمالي من معتمدية جلمة من ولاية سيدي بوزيد عن تذمرهم من بطء الاشغال الخاصة بمشروع تعبيد الانهج والشوارع التي انطلقت منذ ثلاثة اشهر.

وذكر مواطنون أنهم أصبحوا يعانون من انتشار الغبار والاتربة بسبب تعطل أشغال تعبيد الطرقات واعتبر أصحاب المحلات التجارية أن “الوضع أصبح لا يطاق” مؤكدين أنهم يضطرون في أحيان كثيرة إلى “غلق ابواب محلاتهم حتى لا تتسخ المنتوجات المعروضة للبيع بالأتربة” حسب تصريحاتهم.

ويذكر أن عددا من المتساكنين ومن أصحاب المحلات التجارية عمدوا مرات عديدة إلى غلق الشوارع والأنهج لمنع مرور السيارات بها مما تطلب تدخل السلط المحلية لفتح الطريق.

ومن جهته افاد معتمد جلمة محمد زياد دعلول أن الاشغال ستعود اليوم الخميس وفق ما أكده له المقاول المشرف على المشروع، موضحا أن تعطل المشروع يعود أساسا إلى أشغال ربط عدد من المؤسسات العمومية (المستشفى المحلي الطاهر بوزريبة بجلمة ومركز حرس المرور) وعدد من منازل الحي المذكور بشبكة التطهير.

وذكر أن مشروع الربط بشبكة التطهير تبلغ تكلفته 90 الف دينار ومشروع تهيئة وتعبيد طرقات وانهج الحي الشمالي تقدر اعتماداتهبــــ 818 الف دينار.