فرنسا:المشتبه بها في قضية سيارة قوارير الغاز في باريس بايعت ‘داعش’

ذكر مصدر قريب من التحقيق في السيارة الممتلئة بقوارير الغاز التي عثر عليها في باريس، الجمعة أن المشتبه بها الرئيسية في هذه القضية أعلنت مبايعتها لتنظيم الدولة الإسلامية، بينما قالت السلطات أنها كانت تعد لاعتداء وشيك.

والشابة البالغة من العمر 19 عاما التي اعتقلت مساء الخميس مع شريكتين مفترضتين لها، هي ابنة مالك السيارة التي كانت تحوي قوارير الغاز وعثر عليها مركونة الأحد قي قلب باريس السياحي. وقد أصيبت بالرصاص بعدما طعنت احد رجال الشرطة الذين أتوا لتوقيفها في بوسي سانت-انطوان على بعد 25 كلم جنوب شرق باريس.

وقال مصدر قريب من التحقيق ان الممشتبه بها الرئيسية أعلنت ولاءها لتنظيم الدولة الإسلامية. واضاف ان رجال الشرطة عثروا على رسالة بحوزتها توضح ان النسوة الثلاث كن يرغبن في الانتقام لمقتل الناطق باسم التنظيم والرجل الثاني في قيادته ابو محمد العدناني الذي يلقب ب”وزير الاعتداءات”.

وصرح وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف للصحافيين مساء الخميس ان النسوة الثلاث اللواتي تبلغن من العمر 39 و23 و19 عاما “اعتنقن التطرف”. واضاف انهن “كن يقمن على ما يبدو بالاعداد لاعمال عنيفة جديدة ووشيكة”.