وفاة أحد جرحى حادث خمودة ..وعائلته تعجز عن نقل جثته

فارق صباح اليوم الأحد، بمركز الإصابات والحروق البليغة ببن عروس، أحد جرحى حادث المرور الأليم الذي جد بمنطقة خمودة من ولاية القصرين، متأثرا بالحروق البليغة التي أصيب بها والتي طالت 95 % من جسده

كما أفاد بأن قريبه قد لفظ أنفاسه الأخيرة على الساعة السابعة من صباح اليوم، منددا بطريقة تعامل المستشفى مع عائلته.

حيث أشار إلى أن أعوان المستشفى لم يقوموا، في مرحلة أولى، بنقله إلى قسم التشريح، وهو استدعى قيام أهاليه بهذه المهمة، قبل أن ترفض الإدارة تمكينهم من سيارة مكيفة لنقل جثته التي تعفنت، إلى مسقط رأسه حيث سيوارى الثرى.

كما اتهم محدثنا الأطباء برفض أداء مهامهم لاعتبارات تتعلق بالجهويات، وتوجيه عبارات مسيئة ضد أهالي القصرين، حسب تعبيره.