نوران حواص تواجه مصيرا مجهولا وسط صمت السلطات التونسية

تنتهي اليوم الاثنين 15 أوت 2016 المهلة التي حددها خاطفو التونسية الفرنسية نوران حواص التي تعمل في لجنة الصليب الأحمر الدولي باليمن لتواجه مصيرا مجهولا قد يكون الاعدام في صورة عدم تنفيذ مطالبهم.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قد أكدت أن نوران حواص هي من تظهر في مقطع الفيديو المتداول حاليًا في وسائل الإعلام مطالبة بعدم نشره احترامًا ا لنوران وعائلتها ” معربة عن امتناعها عن التكهن بهوية الخاطفين أو إصدار أي تعليق آخر حول الفيديو.

وأهابت اللجنة الدولية في بيان أصدرته يوم 11 أوت بخاطفي نوران لإطلاق سراحها سالمة مشيرة إلى أنها على اتصال منتظم مع عائلتها نوران ومع السلطات المعنية داخل اليمن وخارجه.

يذكر أن مسلحين قاموا باختطاف الموظفة باللجنة الدولية للصليب الأحمر نوران حواس وهي فرنسية تونسية بينما كانت في الطريق لعملها في صنعاء، باليمن، في الأول من ديسمبر سنة 2015.

وقد تداولت وسائل اعلام محلية ودولية يوم الجمعة الفارط خبر ظهور نوران حواس في شريط فيديو بين يدي مسلحين يطالبون السلطات الفرنسية والمنظمات الدولية بفدية مالية مقابل الإفراج مهددين بإعدامها بعد 72 ساعة في صورة عدم تنفيذ مطالبهم.

وكان ناشطون باليمن وتونس قد أطلقوا حملة على الأنترنات والمواقع الاجتماعية للتضامن مع المختطفة ” نوران حواس ” والمطالبة باطلاق سراحها.