المرأة التونسية تحتفل اليوم بعيدها

تحت شعار “تونسية وديما القدام” تحتفل المرأة التونسية اليوم السبت 13 أوت 2016 بعيدها الوطني.

وقد تزامن عيد هذه السنة مع الاحتفال بستينية مجلة الأحوال الشخصية التي تمثل منعطفا هاما في حياة المرأة التونسية لما لها من رمزية كبيرة في القطع مع الجهل وتمتيع المرأة بحريتها.

وقد تمكنت المرأة التونسية منذ تحقيقها لهذه المكاسب من اقتحام أبواب المدارس والمعاهد والخوض في كافة المجالات والتألق فيها ، بهدف بناء المجتمع بفكرها وساعدها.

وإننا لنجد اليوم المرأة التونسية ،الفلاحة الكادحة التي تسقي الأرض بعرقها ،والمرأة التي تعمل في المصنع ،وربة البيت والمحامية ،والطبيبة، والسياسية، والصحفية، والرياضية، الفنانة، والرسامة، والكاتبة ،وفي مقدمتهم المرأة “الجندي” التي تقف حصنا منيعا في سبيل الذود عن الوطن ،والمرأة التونسية هي أم الشهيد التي خرجت تزغرد حين زف إليها خبر استشهاد ابنها فداء للوطن …ولو اجتمعت كل الكلمات فلن توفي المرأة حقها في النضال على هذه الربوع فهي باختصار كل امرأة تكافح جنبا إلى جنب مع الرجل من أجل خدمة تونس ووفاء للوطن.

وتجدر الإشارة إلى أنه وبعد مرور أكثر من نصف قرن على صدور مجلة الأحوال الشخصية التي وضعها الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة ورغم المكاسب التي حققتها للمرأة التونسية فإن التحديات أمامنا مازالت كبيرة خاصة في مجال صنع القرار في البلاد مقارنة بالرجل.