سميرة مرعي: النضال متواصل لضمان حقوق المرأة

قالت وزيرة المرأة سميرة مرعي  اليوم الجمعة 12 أوت 2016 إنّ هذه السنة نحتفل بمرور 60 سنة على إصدار مجلة الأحوال الشخصية التي منحت للمرأة حقوق وضمانات هامة ورائدة، وأضافت أنّ شعار عيد المرأة هذه السنة “تونسية وديمة القدام”.

واعتبرت أنّ تجاهل تاريخ 13 أوت فيه تعسف لأنه فرصة لتقييم وتثمين ما قامت به الرائدات في كل المجالات، متابعة أنه يجب تغيير النظرة التي تعتمدها وزارة المرأة والتخلي عن المطالب إلى الانجاز والتطبيق.

وأشارت مرعي إلى أنّ النضال لضمان حقوق المرأة متواصل رغم التشريعات والمكاسب “والتوجه اليوم الحفاظ على هذه المكاسب وتحسينها” حسب تعبيرها.

وأوضحت أنّ هناك فارق بين التشاريع وبين تطبيقها لأن الدولة لا تساهم في تسهيل عمل المرأة “لهذا الهدف هو دعم وتعزيز وجود المرأة في مراكز القرار لما في ذلك من تأثير على مزيد ضمان حقوقها وتطبيقها في الواقع”.

وشدّدت ضيفة ميدي شو على وجود إرادة سياسية لضمان تواجد المرأة في مراكز القرار وتكريس التناصف لهذا تم إحداث مركز المساواة للنظراء وهي آلية ستكرّس في كل الميادين تحت إشراف رئاسة الحكومة، كما أشارت إلى برنامج الدعم الاقتصادي للمرأة الذي وضع طريقة كاملة للإحاطة ولتركيز ثقافة المبادرة الخاصة للوصول إلى نسبة ناشطات تقدّر بـ %38.

وأقرّت سميرة مرعي أنّ وزارة المرأة والأسرة والطفولة لم تجد حظّها في الفترات السابقة ودائما ما رُصدت لها الميزانية الأقل مقارنة ببقية الوزارات، “لكن اليوم نحاول تحقيق التنمية المستدامة والمندمجة”.
وفي سياق آخر، اعتبرت مرعي أنّ المرأة التونسية مازالت غير منخرطة في الأحزاب كما يجب رغم اكتساحها العمل المدني لكنها بقيت متخوفة من العمل السياسي رغم قدراتها وكفاءتها.
وأكدت أنها وضعت العديد من البرامج الضخمة مع عديد الشركاء التونسيين والأجانب وترغب في إتمامها لكنها تؤمن أن العمل السياسي يكون داخل الوزارة وخارجها وستواصل العمل في كلتا الحالتين صلب حزبها (آفاق تونس) وستسعى إلى متابعة هذه البرامج.