غدا الثلاثاء وصول ثلاثة جثامين للضحايا التونسيين الذين قضوا في الهجوم الارهابي بمدينة نيس في إنتظار الترخيص باستلام الجثمان الرابع

أكد حامد بن إبراهيم، القنصل العام لتونس بنيس، أن السفارة التونسية بفرنسا، تمكنت من الحصول على أذون بترحيل ثلاثة جثامين من الضحايا التونسيين الأربع، الذين قضوا في الهجوم الارهابي الذي جد مساء 14 جويلية الجاري بمدينة نيس الفرنسية.

وأفاد بن إبراهيم، في تصريح أدلى به اليوم الإثنين ل(وات)، بأن الجثامين هي لكل من الفقيد بلال اللباوي (مولود سنة 1987 وأصيل ولاية القصرين)، والفقيدة ألفة سويح خلف الله (مولودة سنة 1985 بمدينة ليون الفرنسية)، وإبنها الفقيد كلال الماجري (البالغ من العمر 4 سنوات) ، مبينا أن الجثامين ستصل إلى مطار تونس قرطاج غدا الثلاثاء على الساعة السابعة مساء بتوقيت تونس.

وأضاف أن السلطات الفرنسية، مازالت بصدد التدقيق لإنهاء البحث، والترخيص باستلام الجثمان الرابع للفقيد محمد بن عبد القادر التوكابري (مولود سنة 1958 بمجاز الباب من ولاية باجة).

يشار إلى أن هجوما إرهابيا نفذه تونسي يدعى محمد الحويج بوهلال أصيل مدينة مساكن بولاية سوسة، مساء 14 جويلية الجاري، واستهدف حشدا من الناس خلال مشاهدتهم عرضا للألعاب النارية بشارع “فسحة الانقليز” بمدينة نيس، بمناسبة الاحتفالات بالعيد الوطني لفرنسا. وقد أسفر هذا الهجوم وفق آخر حصيلة رسمية عن مقتل 84 شخصا من بينهم 4 تونسيين، وإصابة حوالي 200 آخرين.