الرئيس التركي يقول إن حكومته تتابع مهامها بعد محاولة إنقلاب عسكري

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان صباح اليوم السبت أن الحكومة تتابع مهامها وإنه يدير السلطة بعدما شهدت البلاد محاولة انقلاب خلال الليلة الفارطة.

وفي ثاني خطاب يلقيه في مطار أتاتورك بمدينة اسطنبول في أقل من ساعتين، قال الرئيس إن “القوات المسلحة لم ولن تحكم تركيا”.

وقد استسلم جنود كانوا على الجسر الذي يربط بين أجزاء مدينة اسطنبول الآسيوية والأوروبية على مضيق البوسفور للشرطة حسبما أفادت وسائل إعلام تركية.

ويشار الى ان قوات الشرطة التركية “الجندرمة” قامت بإغلاق الجسرين على المضيق بعدما تواردت أنباء عن تنفيذ محاولة انقلاب ليلة الجمعة.

وفي خطابه الأول تعهد أردوغان بإتمام العملية ضد مدبري الانقلاب للحفاظ على الجيش “نظيفا”.

في غضون ذلك اعلن وزير العدل التركي اليوم عن ارتفاع عدد المعتقلين في المحاولة الانقلابية إلى 1563 معتقلا.

وذكرت تقارير اعلامية انه ما يزال بالإمكان سماع إطلاق أعيرة نارية متقطعة في وسط اسطنبول ولكن لم يعد يتم سماع المزيد من دوي الانفجارات أو هدير الطائرات.

وحسب نفس التقارير فأن الأمور تعود إلى طبيعتها في أنقرة العاصمة التركية حيث لقي 60 شخصا على الأقل مصرعهم أثناء محاولة الانقلاب الفوضوية وفقا لمكتب النائب العام.