مصدر مسؤول بوزارة الخارجية..السلطات التركية وافقت على تسليم إبن الفقيد العميد فتحي بيوض والفتاة المرافقة له إلى تونس

أفاد مصدر مسؤول بوزارة الشؤون الخارجية، بأن السلطات التركية، وافقت على تسليم نجل الفقيد العميد الطبيب فتحي بيوض، المعتقل لديها إلى تونس، والذي كان ضمن المجموعات الإرهابية في سوريا .

وقال المصدر ذاته، في تصريح أدلى به اليوم الخميس لـوكالة تونس إفريقيا للأنباء ، إن “تونس قد قامت بمساعي كبيرة لتمكين نجل العميد الراحل من العودة إلى تونس في أقرب الآجال، وكذلك الفتاة التي رافقته”، مرجحا أن يعودا في غضون هذا الأسبوع.

كما أوضح أن وزارة الشؤون الخارجية، بذلت مجهودات كبيرة في الموضوع، بالتنسيق مع الصليب الاحمر الدولي والسلطات التركية، قصد تحديد مكانه والتواصل معه، وتمكين والده من الإتصال به، مبينا أن الفقيد هو من أقنع إبنه بتسليم نفسه إلى السلطات التركية.

وكان الفقيد العميد، فتحي بيوض رئيس قسم طب الأطفال بالمستشفى العسكري بالعاصمة، من بين ضحايا الهجوم الإرهابي الذي جد الثلاثاء الماضي بمطار أتاتورك بمدينة إسطنبول بتركيا، وسيصل جثمانه بعد ظهر اليوم الخميس إلى مطار تونس قرطاج، على ان تقام غدا الجمعة بمدينة قصور الساف من ولاية المهدية، جنازة رسمية للفقيد، على غرار بقية العسكريين.

يشار إلى ان هجومين إرهابيين جدا مساء الثلاثاء الماضي، تبعهما إطلاق نار بمطار “أتاتورك” الدولي بمدينة إسطنبول التركية، مما أسفر عن مقتل 41 شخصا، من بينهم العميد فتحي بيوض، إلى جانب إصابة 239 آخرين، وفق آخر حصيلة رسمية.