محكمة إسرائيلية تدين طفلا فلسطينيا بمحاولتي “قتل”

أدانت محكمة إسرائيلية، صباح اليوم الثلاثاء، طفلاً من سكان القدس الشرقية بمحاولة “القتل” مرتين وحيازة “سكين”، وفق عائلة الطفل.

وجلبت السلطات الإسرائيلية أحمد مناصرة، 14 عاماً، إلى المحكمة المركزية في القدس لتلاوة لائحة الاتهام ضده، ولكن المحكمة لم تصدر حكمها بانتظار عقد جلسة أخرى في سبتمبر/أيلول المقبل، من أجل المداولة في تلك اللائحة ثم عقد جلسة أخرى لإصدار الحكم.

وقال صالح مناصرة، والد الطفل، للأناضول: “لقد أدانوا أحمد وهو طفل، بمحاولتي قتل وحيازة سكين، وهذا قرار ظالم لأن ابني لم يحاول الطعن وإنما تم تلفيق التهمة له”.

وأضاف “القرار ظالم. لا يجوز اعتقال أحمد وإبقائه في السجن ولو للحظة واحدة، لكن هذا هو الاحتلال الإسرائيلي”.

وتقول النيابة العامة الإسرائيلية إن أحمد وابن عمه حسن، طعنا إسرائيليين اثنين في مستوطنة “بسغات زئيف، شمالي القدس، في أكتوبر/تشرين أول الماضي.

وفيما أطلقت قوات الأمن الإسرائيلية النار على حسن، 15 عاماً، ما أدى إلى مقتله، فإن أحمد أصيب بجروح بالغة جراء دهسه من قبل أحد المستوطنين الذين اعتدوا عليه بالضرب المبرح قبل أن يُعالج ويُحول للاعتقال.

وفي ذات يوم الحادث انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو للطفل مناصرة وهو ملقى على الأرض والدم ينزف من وجهه وحوله عدد من أفراد الشرطة الإسرائيلية ومستوطنين أحدهم يتوجه اليه بكلمات نابية جداً بينها كلمة “موت”.

المصدر:الأناضول