كمال العيادي: نحن بصدد بناء رؤية جديدة للوظيفة الرقابية

قال كمال العيادي وزير الوظيفة العمومية والحوكمة ومكافحة الفساد إن الوزارة بصدد بناء روية جديدة للوظيفة الرقابية حتى تكون فاعلة وتمكن من ضمان سلامة التصرف في الموارد العمومية.

وأضاف العيادي في تصريح لـ”وات” على هامش انعقاد الملتقى السنوي لمراقبي المصاريف العمومية الذى يتواصل على مدى يومين بالحمامات أن اعادة الهيكلة ستتم في اطار المرور من الرقابة المسبقة والحصرية الى الرقابة الموازية والرقابة اللاحقة بناء على قاعدة المخاطر مبينا أن اعتماد الرقابة المسبقة يكون في حالات المخاطر العليا لضمان شفافية التصرف وإذا كانت مخاطر متوسطة أو ضعيفة فيتم اعتماد الرقابة الموازية أو اللاحقة.

وأشار الى أن اعادة الهيكلة تسير كذلك في اتجاه اعطاء المزيد من الثقة للمتصرف وذلك في اطار العمل على مواكبة المستجدات ومن أبرزها المساءلة التي يقوم بها المجتمع المدني للمتصرفين وللإدارة بعد أن يتم تمكينه من أدوات جديدة واليات من أبرزها النفاذ الى الارقام والمعطيات ليقوم بمساءلة مسؤولة بعيدة عن المزايدات والمغالطات.

وبخصوص الفساد في الصفقات العمومية أوضح الوزير أن الامر المنظم للصفقات العمومية الذى صدر في مارس 2014 وضع ما فيه الكفاية من الضمانات من أجل ضمان التصرف الرشيد في الصفقات العمومة وخاصة الابتعاد عن شبهات الفساد ملاحظا أنه تم اضافة اليات جديدة ومن أبرزها الية الاقصاء من خلال أمر خاص يمكن الوزارة من خلال لجنة مختصة من اقصاء المتعاملين الاقتصاديين الذين ثبت بخصوصهم شبهة فساد اما عبر اقصاء وقتي أو اقصاء نهائي يصل الى 10 سنوات.