ردّا على كلام “توفيق بن بريك”: اللئام فقط يعضون الأيدي التي تمتد اليهم

بعد حادثة إعتداء “الصحفي والكاتب” توفيق بن بريك على الزميل الاعلامي مقدم نشرة الأخبار بقناة نسمة وصفعه إياه دون سبب معين وواضح، بادرنا بالاتصال ببن بريك قصد تمكيننا من توضيح حول ما حصل وفي اطار تمكينه من حق الردّ، لكن بمجرد أن اخبرنا توفيق عن المقصود من الاتصال به، انفجر هذا الأخير وأطلق العنان للسانه “المسموم” موجها لنا وابلا من الشتائم والسباب والكلام البذيئ الذي يندى له الجبين، ليواصل شطحاته اللأخلاقية بسب الجلالة وتوجيه عبارات سوقية للصحافة والصحفيين التونسيين مؤكدا أنه أكبر وأعلى شئنا من الجميع وأنه كتب مقالات صحفية بجريدة “لومند” الفرنسية ولا يوجد له مثيل في تونس..

كما أكد بن بريك أنه صفع فعلا هاشم بوعزيز وأن الأمر لا يستحق كل هذا الاهتمام من الصحافة التونسية، وأن بوعزيز يبحث عن الشهرة من وراء ذكر اسمه ..
أولا، نقول لبن بريك أن الشيء من مأتاه لا يستغرب، وأن يتفوه بكل تلك النفايات اللفظية أمر منتظر منه…