موزاييك تكذب و ترفض حق الرد لمدير حملة المرزوقي عدنان منصر

المحرر – تونس – نشر مدير حملة المرزوقي عدنان منصر رسالة على صفحته الشخصية على شبكة التواصل الإجتماعي الفيسلوك ذكر فيها أن إذاعة موزاييك كذبت هذا الصباح و لم تعطه حق الرد و هذه الرسالة كاملة:

عدنان منصر : موزايك 12 ديسمبر 2014
*رفض لنا حق الرد في موزاييك للرد على الكذبة المروج لها صباح اليوم .
*كنت اتمنى ان نستثمر وقتنا في ما يهم تونس عوض الرد عن إشاعات يمكن تكذيبها في ثلاث دقائق.
* طلبنا المناظرة ونصر على إجرائها و التهرب منها هو حرمان التونسيين من ممارسة ديمقراطية تطرح فيها البرامج و يتم على اساسها الإختيار . و من يدعي انه التهرب منها هو موقف سياسي نقول له ان بداية الديمقراطية تبدأ باحترام المنافس
* قبلنا إقتراح شفيق صرصار لإجراء لقاء بين المرزوقي و السبسي و ننتظر رده .
* برنامج مرشحنا ينطلق من عمل تم في 3 سنوات الماضية منها مسألة التصرف في مؤسسة الرئاسة خاصة في ظل الصلاحيات الجديدة، و نحن نعبر عن إستعدادنا للتعامل مع الحكومة الجديدة المنتظرة في نطاق إحترام الدستور و التعايش.
* كانت لنا مشاكل مع الثلات حكومات الماضية لكننا لم نصرح بذلك خدمة للمصلحة العامة .
* الاصل في الاشياء هو إحترام الدستور و لنا مخاوف من تركز السلطات في يد حزب واحد .
* عدونا في الفترة القادمة هو الفقر و الإرهاب ، و نذكر بان المرزوقي هو من فعّل المجلس الاعلى للامن بعد ان كان مجمدا و الذي وضع كل الخطط التي ادت لتحقيق عديد النجاحات في مقاومة الإرهاب. و من اهم برامجنا تدعيم الامنيين إجتماعيا و ميدانيا .
* الموقف القطري من مصر :
* للتذكير، عندما صرحنا بموقفنا من مصر كنا الاوائل و سبقنا كل الدول و موقفنا قام على المبدأ وقوفا إلى جانب الشعب المصري، و موقفنا كان متطابقا مع المسار الديمقراطي الدي تعيشه تونس . موقفنا كان دون حسابات و ذلك ما يجلب لنا الإحترام و نحن طرحنا حتى الدخول في وساطات لفض النزاع في مصر .
* في الملف السوري اثناء مؤتمر اصدقاء سوريا كنا تصدينا لقوى تريد تسليح الثورة السورية و موقفنا كان مع ثور مدنية سلمية .
* موقف الجبهة الشعبية:
* نحترم كل الاحزاب و نحترم مواقفها , و موقف الجبهة لم يفاجئنا. و نعتبر ان شقا كاملا من الجبهة كان وفيا لتحالفاته مع النداء في العامين الماضيين لكن اشير إلى ان عديد مناضلي الجبهة يصطفون معنا ميدانيا في حملة المرزوقي .
* شهداء اليسار على مر كل مراحل النضال الوطني ضد الإستبداد كانوا ضحية النظام البائد و لم يكونوا ضحايا المرزوقي .
* كل صوت يختار المنصف المرزوقي هو مرحب به بوصفه تعبيرا عن إختيار و ممارسة لديقراطية
* التدليس و التزوير :
* ما يجعلنا نخاف التدليس هو تاريخهم في التزوير و باعترافهم ، ثم اننا اثبتنا ثبوت محاولات التزوير و هو م آقرته المحكمة، و نحن لا نطلب منهم لا الإلتزام بالقانون الانتخابي و من حقنا التخوف من محاولات التزوير، نحن واثقون من إمكانياتنا على الميدان.
* الطعون لم ترفض شكلا و هو ما روج له الإعلام ، لكن القضاء اقر بوجودها ، و نحن طلبنا إلغاء النتائج في المكاتب التي صارت فيها تجاوزات (الورقة الدوارة) لكن المحكمة رفضت رغم إقرار التزوير.
* في صورة فوز السبسي في إنتخابات نزيهة نحن نلتزم بسليم السلطة في كنف السلمية اهترام لإرادة الناخبين و إلتزاما لقناعاتنا الديمقراطية. و نرجو ان يتعهد الطرف الاخر بذلك في صورة فوزنا .
* موقف عزيز كريشان من المرزوقي: منذ عرفت الرجل لم يتنبئ بشيء صحيح .