علي العريض: موقف الحركة ثابت و هو أنها تريد رئيسا يحمي الحريات و المسار الديمقراطي

• تناقلت صحف اليوم تصريحات علي العريّض و عنونت بها صفحاتها الرئيسية حيث افاد امين عام الحركة ان النهضة لن تردد في تعديل او تغيير موقفها من الانتخابات الرئاسية وهو أمر وارد جدا مضيفا ا الحركة ستدرس نتائج الدورة الاولى و ستعود الى مؤسساتها لاتخاذ القرار النهائي كما لم يستبعد ان تجتمع كل الاحزاب مجددا بعد الاعلان عن نتائج الدورة الاولى للرئاسية لتعديل موقفها و مساندة مترشّح بعينه و اعتبر علي العريض ان العملية الانتخابية جرت عموما في ظروف طيّبة رغم بعض الانزلاقات المتعلّقة بتشنّج الخطاب السياسي في بعض الاحيان.
• اجرت الصباح الاسبوعي حوارا مع علي العريّض وضّح فيه موقف الحركة من عديد المسائل التي تهمّ الانتخابات الرئاسية و اهم ما جاء فيه:
سندعو مجلس الشورى للانعقاد و هناك عديد الاحتمالات لكن موقف الحركة ثابت و هو انها تريد رئيسا يحمي الحريات و المسار الديمقراطي
المؤكّد انه لا يوجد مرشّح سيحصل على تزكية النهضة بشكل آلي و انصار النهضة لا يصطفّون كلّهم وراء المرزوقي بل هناك من صوّت للشابي و بن جعفر.
ستجتمع مؤسسات الحركة و تدرس من ستدعّم و المرشّح يجب ان يكون ضامنا لحماية الحرية و استمرار الديمقراطية و ان يكون دائما الاقرب لتوحيد التونسيين .
اي حزب لا يمكنه التحكّم في كل قواعده الا اذا اعلن الحزب موقفه و طلب دعم مترشّح معيّن و لكن اختيار النهضة سيكون حسب المصلحة العليا للبلاد.
افتقدنا في الحملة الرئاسية الى الحديث و النقاش حول البرامج الامنية و الاقتصادية و الاجتماعية.
بقاء النهضة في موقع المعارضة او الدخول في الحكومة خياران واردان و نحن ندفع باتجاه مراعاة مصلحة البلاد و مقتضيات القدرة على انجاز الاصلاحات الضرورية و ما نزال على قناعة بحكومة وحدة وطنية تمثل اغلب الفائزين بما يجعلها قادرة على تحقيق الاصلاحات و ضامنة للاستقرار لكن اذا لم تتوفر هذه المعطيات سنكون في المعارضة للدفاع عن الديمقراطية و تحمل مسؤولياتنا.
تكليف الحكومة هو امر يعود لفقهاء الدستور و المطلوب دوما الانضباط له و اظن ان المرزوقي طبّق قراءة للدستور توجب عليه التصرّف بهذه الطريقة بخلاف القراءة الثانية التي تقول ان الرئيس الذي تفرزه الانتخابات الرئاسية هو الذي يطالب رئيس الحزب الفائز بتشكيل الحكومة و امل الا يقع ربط هذا الموضوع بالانتخابات او توظّف من هذه الجهة او تلك.