استثناء ولاية قابس من صفقة الحافلات المستعملة التي كانت مبرمجة لقابس والكاف وباجة

المحرر -تونس -علمت المحرر من مصدر موثوق أن الصفقة التي عقدت في آخر أيام الهاروني في وزارة النقل والتي تمكنت بفضلها ولاية صفاقس من الحصول على مائة حافلة مستعملة أثبتت أنها ذات جودة عالية وحسنت أسطول الحافلات بالجهة وهو ما لمسه مستعملو النقل العمومي بالجهة. كان مبرمجا أن يتبع هذه الصفقة عدد هام من الحافلات لولاية من الجنوب وحسب الحاجيات العاجلة كانت هذه الولاية هي ولاية قابس و ولايتان من الشمال الغربي وهي باجة والكاف. وبعد أن جمد هذا الملف في رفوف حكومة التكنوقراط منذ مغادرة الهاروني وزارة النقل كي لا تؤثر على نتائج الانتخابات وهو ما جعل المواطنين يعانون نقص الحافلات في انتظار انتهاء الانتخابات ولكن وبعد انتهاء الاستحقاق الانتخابي تحرك الملف ليحال إلى رئاسة الحكومة مع مفاجأة غير سارة لأهالي قابس حيث علمنا أن الملف الذي عرض على الحكومة لا يتضمن إلا اقتراحا لدعم شركتي باجة والكاف الملف للمتابعة وهناك ضغوط كبيرة من رجال أعمال تونسيين لإسقاط الصفقة كلها في الماء والوقوف أمام تعزيز أسطول النقل بجهات طالما عانت نقصا فادحا في الأسطول.