لو كان السبسي فعلاً يريد نجاح هذه التجربة الديمقراطيّة، لسحب ترشّحه للرئاسيّة

المحرر – بقلم رضوان المصمودي -كنت أوّل من دعى إلى الحوار الوطني و إلى التوافق بين كلّ الأحزاب بدون إقصاء أو إستثناء، و دعوت إلى الإعتراف بنداء تونس و عدم إقصائهم من المشهد السياسي… و كنّا ندعو هذا الحزب إلى المشاركة في كلّ ندوات و لقاءات المركز من أوّل تأسيسهم رغم أنّ النهضة و المؤتمر كانوا مقاطعينهم في ذلك الوقت و كانوا ممثّليهم ينسحبوا عند حضور ممثّلي النداء… و مع الأسف كان النداء يحضر في البداية و لكن منذ حوالي ستّة أشهر أصبحوا مقاطعين إنشطة المركز و أعلمونا رسميّا بذلك… و مع ذلك فأنا واصلت في الدفاع عن حقّهم في المشاركة السياسيّة و دعوت منذ أشهر قبل الإنتخابات إلى تكوين حكومة وحدة وطنيّة تضمّ كلّ الأحزاب بما في ذلك النهضة و النداء… و لكن، أن يفوز النداء بالأغلبية البرلمانيّة و أيضًا بالرئاسة فهذا يعتبر سيطرة و هيمنة حزب واحد على المشهد السياسي و بالتالي نهاية تجربة الإنتقال الديمقراطي في تونس، و هذا ما لا يمكن أن نقبل أو نسمح به… لو كان النداء و السبسي فعلاً يريدون نجاح هذه التجربة الديمقراطيّة، لأنسحب سي الباجي حالاً من الترشّح للرئاسيّة، بالضبط كما فعلت النهضة..