مجلّة بريطانية: تونس نقطة مضيئة في منطقة مظلمة.. يجب أن يدعمها باقي العالم

لازالت روح الربيع العربي حية في البلد الذي انطلقت منه : تونس. تبنى البلد دستورا جديدا يضمن الحريات الدينية والمساواة بين الجنسين حيث كان نتاج توافق نادر بين الاسلاميين والعلمانيين.
في 26 أكتوبر سيصوت المواطنون بحرية للمرة الثانية, لينتخبوا برلمانا جديدا. وفي الشهر المقبل سيختارون رئيسا جديدا.
تونس دليل على حقيقة ثمينة : العالم العربي يمكن أن يتغير الى الأفضل والاسلام يمكن أن يتصالح مع الديمقراطية. لذا بقية العالم يجب أن يحتفي بتونس ويساعدها لتكمل الانتقال.
قيادات النهضة مجموعة من المعتدلين والبراغماتيين الذين تعلموا من أخطاء الاسلاميين في أماكن أخرى.
في السنة الفارطة في تونس, عندما أوشكت منظومة ما بعد الثورة أن تنهار. وافقت النهضة على حل حكومة ائتلاف الاحزاب الثلاثة ما أدى الى تمهيد الطريق لتشكيل حكومة تكنوقراط.
تحديدا بسبب الازمات في كل مكان يجب على العالم أن لا يهمل الاهتمام بتونس : أنها نقطة مضيئة في منطقة مظلمة.

الايكونوميست البريطانية – 25 أكتوبر 2014

الترجمة ليسرى الخرّيجي

المقال من المصدر