غدا يفرق أمر عظيم في تاريخ بلادي .

المحرر – بقلم أحمد مطر -غدا اما ان ننطلق ونطلق العنان لآمالنا وأحلامنا وطموحاتنا وتطلعاتنا او ان نعود القهقري لزمان حز الرؤوس كما يريد البعض او تكميم الافواه وتجفيف منابع الحرية كما يريد البعض الاخر.
غدا نسقي الورد ونزرع الخير لاولادنا واحفادنا .
غدا نعرب عن وفائنا لشهداء الحرية والكرامة والانسانية والوطنية والدين .
غدا نقول للعالم هانحن :لسنا منبتا للتخلف ولسنا منبتا للجهل ولسنا منبتا للاستبداد ولسنا منبتا للارهاب ولسنا منبتا للميوعة ولسنا منبتا للانبتات ولسنا منبتا للشوفينية ولسنا منبتا للتزمت ولسنا منبتا للخنوع …وحتما نحن لسنا حاضنة لكل هذه الشرور ولن نكون كذلذ ابد.
غدا نقول للعالم هانحن: شركاء في بناء الحضارة .انداد للاقوياء .رحماء بالضعفاء .اوفياء للشهداء.
غدا نقول: اللهم اشهد اننا ننصر دينك دين الحرية والكرامة والانسانية والرحمة والتسامح …اللهم اشهد