بعد استشعارها للهزيمة.. بعض الأحزاب تستنجد بالرّباعي الرّاعي…

تأكّدَ لدينا أنّ أحزاب ما يُسمّى بجبهة الإنقاذ ، عقَدت مَطلع الأسبوع الجاري لقاء تمّ فيه
تداوُل جُملة من الإجراء ات التي يجبُ إتّباعُها في فترة ما بعد الإنتخابات .
لا سيّما و أنّ الدّلائل و القرائن و آراء الخُبراء و السّياسيّين الغربيّين ، و كذلك وكالات الأنباء
و مصادر الإحصاء . كُلّها تُشير إلى إمكانيّة فوزٍ كاسِح لفائدةِ الإسلاميّين و تحديدًا حركَة الـنّـهـضـة .
المُجتمِعُونَ طالبوا على عجلٍ بضرورة إحياء و تفعيل الرّباعي الرّاعي .
و أفادوا أنّ هذا الرُّباعي هو القادر على لَجْمِ حُكومة جديدة تتغوّلُ فيها حركة النّهضة .
و بالتّالي فإنّ الأيّام القليلة القادمة سوفَ تشهَد هذا التّمشّي .
لكن الذي فاتَ هؤلاءِ الغُـفّـل أنّ فترة ما بعدَ الإنتخابات التّشريعيّة لا تُشبهُ بالمَرّة ما تمَّ تحصيلهُ إبّانَ
إنتخابات المجلس التّأسيسي المُؤقّتة .

أنيس ثابت