الإرهاب.. و رقصة الدّيك المذبوح

المحرر – ناجي مباركي – إنتخابات المجلس الوطني التأسيسي كانت في ثلاث و عشرين أكتوبر..اليوم الذكري الرابعة ،ذكري أراد الإرهاب أن يوجه فيها رسالته بكل وضوح،الإرهاب يقول بأنه لن يسمح لشعب تونس بأن يتحرر و بأن الإرهاب مصمم علي إعادة تونس لزمن الإستبداد و عنوانه التجمع و رجال أعمال النهب و الفساد..

الإرهاب طلق حاليا آخر رصاص له،كلما إقترب موعد الإنتخابات إلا و سنشهد رصاص الإرهاب في طريقه للنفاذ،.

الإرهاب حاليا يتخبط و ويرقص رقصة الديك المذبوح..

موعد الإنتخابات إقترب و آقترب معه كنس التجمع و حليفته الجبهة الشيوعية..علي الضفة الأخري،ضفة نظام الشواذ الإماراتي ،قلوب ترتجف ،كراسي ستهتز حتما و تنكسر و آنكسارها سيبدأ بنجاح تونس في الإنتخابات و هزيمة الشيوتجمع أي هزيمة الإرهاب،نجاح تونس يرعب الشيوتجمع أي نعم و لكنه يرعب أيضا آل سعود و نظام الشواذ الإماراتي..

سنذهب للإنتخابات و سنهزم الإرهاب و لن يبقي من الشيوتجمع إلا قمامة سيقع رميها في مصب النفايات قصد إتلافها كي لا تنشر أمراضها.صبرا جميلا ،تونس منتصرة بحول الله.