العائلة اللّيبراليّة في تونس بينَ التّبختُر و التبخُّرِ !

بعد أن كان الحزب الإجتماعي التحرري مَربطَ الفرَسِ بالنّسبة للّيبراليين في تونس . سُرعان ما تهاوى هذا الحُزيب ، لأنّ برَكَةَ المنذر ثابت قد هَلّت علَيه .

و بسُرعةٍ قياسيّة ، تهاوى و إنجرَفَ و لم يقدر على تشكيل و لو قائمة إنتخابيّة واحِدة .
و لئن ظلَّ الدّكتور حُسني لَحمر يُقاومُ لإيجادِ مكانٍ تحتَ شمسِ الأحداث . بحيثُ بقيَ هو الوحيد
المُترشّح للإئتلاف اللّيبرالي عن دائرة تونس 2 .
الدّكتور حُسني لحمر الذي تمّ تجميدهُ إبّانَ الفوضى العارمَة التي عَمّت آخِرَ عَهد مُنير الباجي
وقعَ إبعادهُ في طوْر المُنذر ثابت .
يبقى الوحيد اليوم الذي يحملُ مِشعَل اللّيبراليّين الصُّرَحاء في قائمة ليبراليّة .
بينما إنتهى المنذر ثابت و مَن مَعَهُ إلى زاوِيةِ النّسيان و التّجاهُل . كَونهُم لم يدخلوا الحِزب و هُم ليبرالِيّون
بقَدرِ ما رَكِبوهُ و هُم عُيونٌ و جَواسيس .

أنيس ثابت