المشهد الذي أقض مضجع رجاء بن سلامة…

المحرر – بقلم فايزة ناصر – على إثر انتشار صور اجتماع حركة النهضة بصفاقس أول أمس السبت كتبت “صفوة النخبة” في تونس رجاء بن سلامة على جدارها الفيسبوكي أن حركة النهضة “الرجعية والمتخلفة عدوّة الحداثة” تستعمل تقنيات حديثة ومتطورة لتضخيم الحجم الحقيقي لاجتماعاتها الشعبية وتزيف نسبة الحضور، ودعت في المقابل جميع التونسيين حتى لا ينجروا وراء هذه المغالطات ويتوهموا ان حركة النهضة التي يطرد قياديوها أين ما حلوا بحسب رايها يمكن ان تكون لها الشعبية التي يظهرونها من خلال الصور والفيديوهات التي ينشرونها على مواقع التواصل الالكتروني… وبقطع النظر عن هذه الشهادة الثمينة الصادرة من حامية حمى العائلة الديمقراطية والتقدمية في تونس بأن النهضة الرجعية عدوّة الحداثة والتطوّر انخرطت في عالم الحداثة ولو كان ذلك من اجل التزييف، إلا ان تمعننا في هذا الموقف لا يمكن ان نفهمه إلا في سياقين لا ثالث لهما. السياق الاول هو ان عرّابة الحداثيين بن سلامة قد ساءها كثيرا وأقض مضجعها أن يلتف هذا الحشد البشري الضخم من حول حركة النهضة رغم ما حشدوهم هم إعلاما وساسة ومجتمعا مدنيا من اجل تشويه حركة النهضة وفك ارتباط طيف واسع من التونسيين بها وبمشروعها وربط صورتها بالفشل الذريع طيلة سنتين وأكثر فلم تجد بدا من التشكيك في هذه الحشود واتهام النهضة بالتزييف ومغالطة الراي العام في إطار تصعيد المكبوت ومداوة الداء بالوهم والتوهم.. أما السياق الثاني الذي يمكن أيضا ان نفهم من خلاله ردة فعل بن سلامة فهو استباق الحديث عن تزييف الانتخابات والتشكيك في نتائجها إن أعطت الغلبة لحركة النهضة في محاولة يائسة جديدة لرفض نتائج تفرز من يصرون على اعتباره عدوا إيديولوجيا مقيتا حتى آخر نفس في حياتهم …

بعض الصور من الإحتفال الشعبي الإنتخابي لحركة النهضة بولاية صفاقس:

10703553_930803006956304_5183090535998818765_n

10403359_869732093050918_1208921098411490418_n

10743532_716823465066885_565546329_n