عينة من الغيلان التي ستدخل البرلمان

المحرر – عزيز كدّاشي – المتابع للحرب الدائرة بين سليم الرياحي رجل الاعمال و رئيس حزب الاتحاد الوطني الحر و المرشح للرئاسة و نبيل القروي رجل الاعمال و صاحب قناة العائلة و من ورائه الباجي قايد السبسي العجوز التسعيني المرشح لقصر قرطاج و رئيس حزب الداء و صاحب الماركة المسجلة للحداثة يلاحظ كيفية عمل هؤولاء و كيفية تفكيرهم و كيفية تعاملهم مع الازمات و مدى احترامهم للقانون و كفرهم بالاقصاء و حبهم العميق للحرية و الديمقراطية و احترام المؤسسات المدنية.

هؤولاء الذين لا يعرفون الا منطق المال و نفوذ السلطة يتحدثون عن المليارات و كأنها مليمات.
مكان عملهم الملائم في الظلام و مناخهم تصفية الحسابات على طريقة العصابات متغلغلين في ميدان الاعمال و المال و الاعلام و الجمعيات الرياضية و الاحزاب السياسية.

هؤلاء لهم قانونهم الخاص لا يعترفون لا بالدولة و لا بالقانون خرقوا القانون الانتخابي بتزوير التزكيات و تدليس ارادة الناس يبتزون اصوات الفقراء بالمال يستخدون الاعلام خارج الاطر القانونية الخاصة بالحملات الانتخابية يعتمدون على رموز النظام السابق الذين عرفوا بالفساد و الكذب و التزوير و التظليل مثل برهان بسيس.

اعتمدوا على ارخص الاساليب و اقذرها مثل استخدام دموع طفلة تعود لسنة 2011 ماتت بسبب المرض في صراع سياسي ابتزوا بعضهم البعض سرا جرحوا و شتموا بعضهم البعض علنا… مكالمات سرية مسجلة… و قضايا مرفوعة… و صراع محتدم و على اشده لن ينتهي حتما في القريب بل سيتطور الامر و ستفتح ملفات اخرى…و ستبرز اسباب اخرى….اسباب لن يكون حتما موضوعها الشعب و لا احتراقا على مصلحته و لن تكون تبريرا لخوف المال الفاسد من المال الفاسد ان يتغلغل في المؤسسات المنتخبة ليحكم البلاد و العباد.