هكذا استقبل أبناء ” وادي النّحل ” خميّس كسيلة…

إستقبلَ أهالي قرية ” وادي النّحل ” بجهة الحمّامات مرشّح نداء تونس خميّس كسيلة بلسعاتٍ لاذعات من الطّرازِ الشّعبي الرّفيع .

كسيلة إقتحَمَ ” وادي النّحَل ” و هو يجُرُّ خلفهُ

مجموعة من الحُرّاس ( Garde du corps ) مفتولي العضلات … و كأنّهُ في ” وادي الذّئاب ” .
و لمّا لم يجد تجاوُبًا من أهالي القرية ـــ التي لم يسمع بها أصلاً قبلَ الحملة الإنتخابيّة ” ….
حاولَ أن يشتري ذممَهم مُستعملاً خبرتهُ و حِنكَتهُ في هكذا مجال .
لكن و أمامَ إستئساد أبناء ” وادي النّحَل ” الذينَ أزعجهم ذلكَ الدّخيل بأساليبهِ السّافِلة صرخوا في وجهه
أنّهم لن ينتخبوا إلاّ ” النّهضة ” .
هُنا إغتاظَ كسيلة و غرغرَ و زمجَرْ و و قالَ مُهدّدًا : ” و الله توّ نورّوكُم ” .
و يا لها من ” عَمْلة ” !
لقد هبّوا إليه كسِربٍ من النّحلِ الجَبليّ النّافِر و أشبعوهُ سبًّا و شتمًا و ضربًا
و حتّى حُرّاسهِ لم يسلموا من ” الطّريحَة ” … ليَفِرّ ذلكَ الفُصعُل
بعدَ أن تذوّقَ في ” وادي النّحْل ” ما لذَّ و طاب خسفًا و رفسًا و رَكْل .

أنيس ثابت