نزيهة رجيبة: ناس عاملة محاصرة للنّاخب بالتّخويف لربح الإنتخابات.. عيب احترموا حرّيات العباد

نزيهة رجيبة

المحرر – ما يحاك حاليا ضدّ حركة النهضة في تونس، ما هو إلا فزّاعة استعملها النظام المخلوع من قبل في 1990 لتبرير الديكتاتورية التي يمارسها نظامه الإستبدادي، و من هنا تبرز سياسة التخويف من الحركة من قبل بعض الأحزاب التي تصنف نفسها زورا و بهتانا بالمنقذ, حيث تكرر هذا الوصف في حملاتها الإنتخابية, و لاشك أن هذه السياسة لا تعدو كونها حجة وذريعة لكسر المشروع الديمقراطي و إعادة المطرودين و المخلوعين و من والاهم من الشباك و على الشعب التونسي الحذر من هذا الفخ و الإنتباه جيدا.

و في ذات السياق و تعليقا على هذه السياسة (التخويف), كتبت الحقوقية نزيهة رجيبة على صفحتها على الفايسبوك ” يا و الله حال ..ناس عاملة محاصرة للنّاخب بالتّخويف و تحب تدفعو باش يصوّت بالسّيف و تحت ضغط الخوف “للمنقذ” و كي يجي شكون يقول هذا عيب و احترمو حرّيات العباد و ما تعتديوش على حظوظ بقيّة الفرقاء و ما فمّاش منقذ محدّد و تونس ما تحتاجش لمنقذ …..يقولولو تكره فلان و تحطّم في كذا …..و تحب تجينا داعش (ملّا كلام !!!)
……ها البلاد من تاريخها القديم ….ربّي مسلّط عليها طبقة خوّافة تسهّل للاحتلال بجميع انواعوو تسكّر الثنيّة على كل تغيير حقيقي ……راجعو جميع تجارب تونس مع الاستعمار ..و الاستبداد و توّه تشوفو اللّي كلامي صحيح “…..