ناجح الميساوي خادم الدكتاتور يعود للمشهد في التلفزة الوطنية(فيديو لحظات “نضالية” لناجح الميساوي)

المحرر -تونس – بعد ثورة 14 جانفي عدة وجوه إعلامية تجمعية غابت و انتسحبت من المشهد الإعلامي و من بينهم ناجح الميساوي الذي تم تجميد نشاطه داخل مؤسسة الإذاعة و التلفزة التونسية لأنه عرف بتزلفه و تمجيده لنظام ابن علي.فهل بالفعل ارتاح الشعب التونسي من أبواق الدكتاتورية ؟

و لكن بعد أن خلنا أنّ هذا الوجه التعيس والإنتهازي المحسوب على طغمة الصحفيين القذرين المتمعّشين من عبد الوهاب عبد الله و بن علي ،بعد أن خلنا أنّنا لن نشاهدهم ، ها أنّ المدعوّ ناجح الميساوي يستغلّ تركيز الرّأي العام التونسي على الإنتخابات 26 أكتوبر 2014 ،ليتسلّل إلى قسم الأخبار في القناة الوطنية للتلفزة التونسية ،و يسمح له القائمون على هذه القناة بالرّجوع إلى هيئة التـحرير، رئيس تحرير السابق ومرافق بن علي  في كل تنقلاتها المدعو ناجح الميساوي  يعود اليوم كرئيس تحرير التغطية الانتخابية لانتخابات 2014 للوطنية وعودة الضباع وهو من يتعمد من مدة من خلال الكواليس تغييب الاحزاب الوطنية وتحديدا حركة النهضة عن اخبار عن تغطية تظاهراتها و هذا ما لاحظناه فعلا حيث أن التلفزة الوطنية منذ أن عاد إليها ناحج الميساوي لم تغطي أي تظاهرة جماهيرية لحركة النهضة.

و لا ننسى التاريخ الأسود لناجح الميساوي الذي استماة في الدفاع عن سيده المخلوع و خاصة في أيامه الأخير و كيف لا ؟ و قد تحصل في عهد المخلوع في الفترة الممتدة بين شهر 2008 ، و ديسمبر 2010 على 56 ألف دينار كمكافآت فقط خارج جرايته الشهرية طبعا. و لهذه الأسباب يجب على كل تونسي حر أن يرفع شعارا ” لا لعودة ناجح الميساوي بوق الدكتاتورية إلى المشهد الإعلامي”.

لمشاهدة اللحظات النضالية لناجح الميساوي اضغط هنا