تصريح اعتبره حزب المؤتمر موجّها ضدّه.. لطفي زيتون يوضّح

بعد تصريح مصور أدلى به خلال زيارته الاخيرة الى ولاية باجة اعتبره بعض أنصار و قياديي حزب المؤتمر موجها ضدهم وضد حزبهم.

كتب القيادي في حزب حركة النهضة لطفي زيتون على صفحته الخاصة على شبكة التواصل الاجتماعي فايسبوك توضيحا جاء فيه:
“خلال زيارتي الاخيرة الى باجة ادليت بتصريح مصور تجدون في نهاية هذا التوضيح نصه الحرفي وعلى الصفحة نسخته المرئية
هذا التصريح اعتبره بعض الاخوة في حزب المؤتمر موجها ضد حزبهم واعتبره السيد عدنان منصر مدير ديوان رئاسة الجمهورية السابق ومدير الحملة الانتخابية للسيد المنصف المرزوقي موجها ضده باعتبار انه يبدو قد دعا في تصريح سابق له الى تقسيم البلاد بين ٧ نوفمبر و١٨ اكتوبر وهو امر مستغرب لانه اذا اصبح الامر كذلك فقوى ١٨ اكتوبر يجب ان تصطف خلف الاستاذ احمد نجيب الشابي فهو الذي اطلق المبادرة من خلال اضراب الجوع التاريخي الذي نظمه مع ثلة من المناظلين السياسيين وهو المهندس الاول لما تلى ذلك من نقاشات افضت الى اصدار وثائق تفاهم تاريخية بين جملة من الفاعلين السياسيين لم يكن بينهم المؤتمر من اجل الجمهورية الذي كان رئيسه وقتها خلال النقاشات الطويلة التي كانت تجري معه لا يرى فائدة من مثل هذه المبادرات ،،،
نجيب الشابي اليوم وهو المرشح لاعلى منصب في الدولة لم اسمعه يتبنى هذا الخطاب التقسيمي وهو محق لان الموقع الذي يرشح له نفسه يقتضي الترفع عن كل الخصومات الجهوية والعشائرية والسياسية والطبقية والايديولوجية،،،
هذا ليس ردا على الذين هاجموني من حزب المؤتمر ومن الذين اعتبروها فرصة للتنفيس عن بعض العقد والاحقاد القديمة على شخصي او على الحركة المناضلة التي انتمي اليها ومنهم من بلغ دركا من الاسفاف يعسر علي النزول اليه،،، ثم لان الحركة التي انتمي اليها لم تجعل من اجندتها الدخول في مهاترات او خصومات بل خطابنا كما ذكرت هو خطاب الوحدة والوفاق ، ، وايضا لان النهضة لم تصدر بعد موقفا من الانتخابات الرئاسية التي لم تبدأ حملتها بعد وعندما تبدأ سيكون لنا مجال واسع باعتبرنا ليس طرفا فيها لتوضيح موقفنا وما نعلمه عن كل مرشح وذكرياتنا معه ،، وما قد يكون خفي على الراي العام ومنعنا واجب التحفظ من ذكره الذي ستجعل منه الحملة الرئاسية شهادة حق تفيد التونسيين في اختيارهم،،،
فيما يلي النص الحرفي لتصريحي وللقارئ ان يحكم هل فيه دعوة لعدم التصويت لاي حزب؟؟ هل فيه تهجم على شخص؟؟ هل فيه انحياز لغير الوحدة ومصلحة البلاد؟؟
“هناك مشروعان مشروع يقسم البلاد من مع الثورة ومن مع ٧ نوفمبر بينما ٧ نوفمبر انتهى وهرب صانع سبعة نوفمبر وهناك مشروع اخر اخطر يريد تقسيم البلاد الى مجتمعين على اساس الهوية بينما بالنسبة للنهضة لم يعد هناك انقسام حول الهوية في تونس فقد حسمها الدستور والفصل الاول منه ،،
الصراع في تونس حول المشاريع التنموية ومن يقدم لتونس اكثر ومن ينفعها اكثر ويقدم نسبة نمو اكثر حول من يحقق المطالب الاجتماعية والاقتصادية للبلاد هذا هو مشروعنا وهذا هو السبب الذي يجعل خطاب النهضة بين هاذين الخطابين التقسيميين هو خطاب الوحدة هو الخطاب الذي يريد تحميع التونسيين مهما كانت مشاربهم .. فقط مطلوب منهم ان يؤمنوا بالعملية الديموقراطية وان يؤمنوا بالدستور وان يشتغلوا تحت سقفه وان يلتزموا بنتيجة صندوق الاقتراع التي نحن ملتزمون بها ،،،
هذا هو الفصل الاول من خطابنا الذي هو خطاب الوحدة ،، الفصل الثاني هو خطاب يستفيد من التجربة ويعلم ان تسيير شؤون الدولة هو عملية صعبة جدا في هذه الظروف حيث الازمات الاقتصادية والامنية تهز العالم والمنطقة،،
لا نستطيع ان نحكم هذه البلاد الا سوية مع بعضنا يدا واحدة بقطع النظر عن ايديولوجياتنا وافكارنا ،، فقط نحتاج برنامجا موحدا يعلي مصلحة التونسيين يدفع لاستقرار البلاد ويدفع لتنمية البلاد وكل من يؤمن بهذا وبالدستور وبالديموقراطية وصناديق الاقتراع ايادينا ممدودة اليه،، هذا هو خطابنا وهذا هو مشروعنا في هذه الانتخابات”.
لطفي زيتون
المستشار السياسي لرئيس حركة النهضة