الخُطَّابُ على بابك يا شعبي.. و لا أحد منهم يمتلك خاتم سليمان

المحرر – أين الخطاب السياسي الذي يجعلنا نتلهّف الى قائله و نريده أن ينجح اليوم قبل الغد ؟؟
أين الخطاب السياسي الذي يهزّنا فرحا و يملأ جوانحنا نخوة و اعتزازا ؟؟
من يلقي فينا خطابا نشتمّ منه روائح الحرية و العدل و الكرامة و النّهوض ؟؟؟

من يهب الوطن مخطّطا لتشغيل العاطلين و تعبيد ” الثنايا العربي ” و جمع أكياس القمامة المنتشرة في كلّ ركن و ساح ؟؟
من يعدنا بالتصدّي للعابثين ممّن يحبسون عن عامّة الشعب شربة الماء صيفا و شتاء في الدواخل و القرى المنسية ؟؟
من يعدنا بالضرب على أيدي المتجاوزين للقانون و المرتشين و تثبيت العدل و انصاف المضلومين ؟؟؟
من له وصفة تجعل مستشفياتنا مزدحمة بالأدوية و حافلة بالأطبّاء في مختلف الاختصاصات و في كلّ الجهات ؟؟؟
من منكم يقول كلمة مطمئنة عن مدارسنا المتداعية للسقوط و برامجها التعليمية المتهالكة و عن التربية التي ” مشات زيزي ” ؟؟؟
من منكم يتعهّد بربط كلّ البيوت بشبكة الصّرف الصحّي قبل ربطها بشبكة الهاتف القارّ و النقّال و الانترنيت ؟؟؟
من يقنعنا بأنّه يصطاد للتونسيين و لا يصطادهم ؟؟؟

محبّة _ تونس _ مش _ كلام .

الجمعي الصحبي العليمي – كاتب و محلل سياسي –