حول مسألة إستهداف معلقات النهضة في بعض الجهات!!!

المحرر – ناجي مباركي – في هذه الجهات يتم إسهداف معلقات النهضة تحديدا و ما يثير الإستغراب أن معلقات التجمع و توابعه لايستهدفونها،لا ندعو لتمزيق أي معلقة لكن الأمر يثير الإستغراب،هل من يفعل هكذا سلوك متخلف فيه حقد أعمي علي حركة النهضة لا تستفزه معلقات التجمع و يصاب بالدوار عندما يشاهد معلقات النهضة؟ إذا هذا مرض مزمن و في الآن نفسه يطرح تساؤلات حول هوية الفاعلين،و لنسم الأسماء بمسمياتها،من يقوم بهذه الأفعال هم فئتان،فئة تدعي الإنتساب للسلفية و معها مزايدو الثورجية من حركة أحرار و جماعة الجبهة الشعبية،وفئة ثانية متكونة من مرتزقة منحرفين من ذوي السوابق و من مدمني الخمور و المخدرات إستقطبهم التجمع منذ أكثر من سنتين و إتخذ منهم ميليشيات علي شاكلة بلطجية مصر.لثورجي الكلام لا الأفعال أذكرهم بأن الطرف الذي يهدد الثورة هو التجمع،التجمع الذي عاد يعمل بوقاحته المعتادة يعربد و يشغل ماكينة الشعب الترابية السابقة ،و لجماعة الجبهة الشعبية أقول لهم بأن ما يقومون به هو صبيانيات و أفعال عدمية لا غير و تمزيق المعلقات لن ينقص من النهضة فالنهضة ليست أوراقا أو لافتات،النهضة تعمل علي الأرض و في تواصل مع عموم الشعب،النهضة منضبطة و لن ترد الفعل بمثل ما تعامل به،أما عموم الشعب فنذكره بأن التجمع و الجبهة الشعبية هما وجهان لعملة واحدة و بأنهما لن يكونا ديمقراطيين أبدا و ما صراعاتهم الداخلية و تمزيقهم لمعلقات النهضة إلا دليل،الخلاصة أن من تستفزه معلقات النهضة و لا يحرك ساكنا إزاء التجمع و عربدته هو طرف مريض ولا يستحق أن نضيع الوقت في مجادلته ،قافلة النهضة تسير في مسارها الصحيح بفضل أحرارها و حرائرها و المتعاطفون و المتعاطفات و قبل ذلك بفضل من الله و بالتالي لن تلفت لنباح من هنا أو هناك فتونس هي هدف النهضة،تونس و مستقبلها و رقيها ما يشغل حركة النهضة و ليست سفاهات و خزعبلات التجمع و الجبهة الشعبية.