سمير الوافي لآمال كربول: نسألكِ الرّحيل, فكلّ يوم لك في الوزارة يكلّفنا المزيد من الخسائر والمصائب والصّور التّافهة

آمال كربول تتحدث عن برنامجها السياحي في فيفري القادم…وتتناسى أنها في فيفري ستعود من حيث جاءت وسيكون خلفها وقتها بصدد كنس آثار فشلها وتنظيف أوساخ فترتها وتطهير الوزارة من أتباعها الذين فرضتهم بدون كفاءة…وهي تتجاهل الانتخابات القادمة التي ستأتي بنظام جديد منتخب من الشعب وليس مفروضا من الخارج…قادم من أحزاب وليس من شركات…!
لن ننسى أبدا تلك الفضيحة الكارثية التي حدثت في عهد هذه الوزيرة…وفي عهد زميلها وزير الثقافة…وهي أن المنظمة العالمية اليونسكو حذرت تونس من تدهور حالة الموقع الأثري بقرطاج…وقد أدرجته ضمن القائمة السوداء و أعطت لتونس مهلة تنتهي يوم 31 ديسمبر والا سيتم سحب قرطاج من قائمة اليونسكو…فهل هناك كارثة ثقافية وسياحية أكبر من هذه !؟؟…
وللتذكير أيضا نحن نخسر أهم موقع سياحي تونسي عالمي وهو جزيرة جربة بسبب التلوث…كما أن وزارة كربول صرفت مليارات على فضيحة حفل الجوائز الذي أقيم في الحمامات وأساء لتونس…نسألك الرحيلا غدا وليس بعد فيفري يا سيدة كربول فكل يوم لك في الوزارة يكلفنا المزيد من الخسائر والمصائب والصور التافهة…

سمير الوافي