أنصار الشريعة ينشرون بيانا توضيحيا عن كيفية تنظيم أبو عياض لمؤتمرهم ووضعه لخطط بديلة

نشر تيار أﻧﺼﺎر اﻟﺸﺮﯾﻌﺔ ﺑﯿﺎﻧﺎ توضيحيا ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺤﺘﮭﻢ اﻟﺮﺳﻤﯿﺔ على موقع التواصل  الإجتماعي “فايسبوك” ﻓﻲ ﺳﺎﻋﺔ متأخرة من مساء الأمس السبت 25 ماي 2013 .

و أﺷﺎر اﻟﺒﯿﺎن إﻟﻰ ﺗﻨﻈﯿﻢ أﻧﺼﺎر اﻟﺸﺮﯾﻌﺔ ﻟﻤﻠﺘﻘﺎھﻢ اﻟﺜﺎﻟﺚ، وجاء فيه تفاصيل حول ما جد من احداث يوم الأحد الماضي في حي التضامن بتونس العاصمة ومدينة الاغالبة القيروان.

وأﺿﺎف اﻟﺒﯿﺎن بأن “أﺑﻮ ﻋﯿﺎض” أﺷﺮف ﺷﺨﺼﯿﺎ ﻋﻠﻰ اﻹﻋﺪاد ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ،  ووضع خطط بديلة تأهبا لقرارات الدولة لمنع المؤتمر.

كما ورد بنفس البيان ان أبو عياض من خطط لعقد المؤتمر بحي التضامن بدلا من مدينة القيروان.

وفي مايلي نص البيان كاملا:

بسم الله الرحمن الرحيم “

الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده، أما بعد ،

فمن باب إظهار الدين و إعلان التوحيد و البراءة من أهل الشرك والتنديد أردنا في جماعة “أنصار الشريعة بتونس” أن يقام ملتقانا السنوي الثالث يوم الأحد 9 رجب 1434 الذي كان من المقرر أن ينعقد في القيروان أمام جامع عقبة بن نافع مثل الملتقى السنوي الثاني في السنة الماضية . هذا وقد أشرف الشيخ أبو عياض -حفظه الله تعالى – شخصيا على جميع مراحل الإعداد للملتقى,

كما وُضعت خطط بديلة لانعقاد الملتقى في صورة منعه في القيروان . و لكوننا في “أنصار الشريعة” على علم مسبق باستهداف دعوتنا الصافية و حرص كثير من الأطراف داخل البلاد و خارجها لتشويهها و ضربها، حرصنا على تأخير إعلان موعد الملتقى فكان الأمر كذلك حيث أعلن عن الموعد قبل أسبوعين من وقته المرتقب فقط . و ما إن أعلنا عن الموعد حتى ابتدأت الإرهاصات و المقدمات المؤذنة بسعي الدولة إلى منعه حيث ابتدأ تضييق الخناق على الخيام الدعوية و كان ذلك بكل شدة فقد استعملت أسلحة قذف الرش و مسيلات الدموع في بعض الخيام الدعوية , و مع قرب الموعد المرتقب حصلت في البلاد حركة غير عادية حيث توجه عدد كبير من جنود الطاغوت من مختلف الأصناف إلى القيروان كأنهم في أهبة و استعداد لحرب ضروس , و تم غلق كل المداخل المؤدية إلى مدينة القيروان , كما تم تأجيل كل مباريات كرة القدم المزمع عقدها في تلك الفترة حتى تتفرغ كل الوحدات المسماة بالأمنية للصد عن سبيل الله و منع الملتقى .

و قبل الموعد بيومين ، صباحَ يوم الجمعة ، صدر عن موقع السفارة الأمريكية بتونس تحذير لرعاياها من التوجه لمدينة القيروان و أنها تتوقع حصول مواجهات خطيرة و في مساء ذلك اليوم أعلنت وزارة الداخلية رسميا منع الملتقى في بيان صادر عنها في تناسق تام مع توقعات السفارة الأمريكية !؟ كما حصلت في مدينة القيروان مفاوضات مع الوالي و مستشار من الرئاسة بإشراف الشيخ محمد بن عبد الرحمان خليف و كل الأطراف أكدت على تشنج الوضع و توتره و عدم ضمانه بل صرحوا أن الأمر خرج عن أيديهم و أن القرار بيد من سموهم بالأمنيين بل صرح رئيس منطقة القيروان أن الوضع خرج عن سيطرته و أن الوضع بيد فرق يجهل برامجها. كما نما الى علمنا في “أنصار الشريعة” أن وزارة الصحة أرسلت إلى مستشفيات القيروان عددا كبيرا من معدات الإسعافات الأولية و من الأدوية المعدة للجروح و الإصابات . كانت كل هذه المعطيات دافعة إلى سلوك الخطة البديلة القاضية بنقل مكان الملتقى إلى موضع آخر, فتم اتخاذ القرار في سرية تامة و ما علم به إلا عدد قليل جدا من الإخوة , حتى اللذين قدموا إلى المكان الثاني في حي التضامن كانوا يظنون أنهم سينطلقون من هنالك إلى القيروان , و كان وراء هذا القرار جملة من الفوائد منها :

1- حصول الملتقى وانعقاده و لو لوقت قصير إظهارا لدعوتنا الخالصة

2- حقن دماء الإخوة و تجنيبهم ضررا بليغا

3- تجنيب مدينة القيروان أضرارا كبيرة من شأنها أن تأتي على ممتلكات الناس و مصادر رزقهم

4- تجنيب البلاد عموما صداما كان سيكون عنيفا و عظيم الخسائر

لقد برهنّا في” أنصار الشريعة ” أننا مسؤولون و في المقابل ارتكبت الدولة طوامَّ كبرى بقرار منع الملتقى حيث أدخلت البلاد في توتر كبير جدا و حرمت أهل القيروان من دوران عجلة الإقتصاد في بلادهم بوفود أكثر من خمسين ألفا من خارجها . كما اعتدت على حرية التنقل في كل البلاد في صمت مطبق و عجيب ممن يسمون أنفسهم بالحقوقيين . و كان في تلك الأيام كل من ظهر عليه أي علامة من علامات الإلتزام كاللحية و غيرها مستهدفا بعينه.

ختاما، نشكر و نحيي كل أعضاء “أنصار الشريعة” اللذين تفاعلوا مع الملتقى و اهتموا به . كما نتوجه بتحية إكبار و إجلال و تقدير بصفة خاصة الإخوة اللذين انتقلوا إلى مدينة القيروان و رابطوا بمساجدها و انتظروا الملتقى فلله درهم من إخوة و لله درهم من أسود .

كما لا يفوتنا أن نحيّي أهالي القيروان الذين انتفضوا ضد القبضة الأمنية في القيروان يومئذٍ، و أهالي حي التضامن الشّرفاء الذين استقبلوا ملتقانا أحسن استقبال وآووا الإخوة عند حدوث الاشتباكات، فبارك الله فيهم وجزاهم عنا وعن المسلمين خيرا

و نبشر جميع المسلمين في الداخل و الخارج أن دعوتنا ماضية -بإذن الله تعالى- رغم التضييق و أنه لن يثنينا عن سيرنا عدو و لا مرجف و لا مخذل و أن النصر سيكون “لأنصار الشريعة” و حزب رب العالمين الموحدين .

قال تعالى”إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ”

و الحمد لله رب العالمين

“أنصار الشريعة بتونس