بلاغ الى كافة الصحفيين :

تونس في 18 ماي 2013
بلاغ الى كافة الصحفيين :

الزميلات والزملاء،
من المتوقّع أن تشهد مدينة القيروان، والمناطق المتاخمة لها مواجهات بينر ما يعرف باسم أنصار الشريعة، الذين يريدون عقد مؤتمرهم الثالث، وأعوان الأمن، واذ تأسف النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين على ما آلت اليه الأوضاع، فانّ المكتب التنفيذي يوصي كافة الزميلات والزملاء الذين سيتوجّهون الى القيروان لنقل الأحداث الالتزام بالقواعد الآتية التي يقدّمها خبراء في سلامة الصحفيين لتأمين أنفسهم وأدوات عملهم وحمايتهم قدر الامكان:* قبل التوجّه الى القيروان من المحبذ ان ينسق الصحفي مع زملائه للسفر معا.
* من المستحسن التنسيق مع الجهات الامنية ومع أفراد من قياديي أنصار الشريعة قبل التوجّه الى مدينة القيروان.
* الاخذ بعين الاعتبار ان هذا الملتقى غير مرخّص فيه قانونا و بالتالي هناك امكانية لاستعمال العنف و القوة لتفريق المتظاهرين. و عليه و جب الاحتياط والعمل على معرفة مداخل و مخارج مكان الاجتماع قبل الذهاب اليه.
* ارتداء الصدريات الخاصة بالنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، والتي تبرز صفة الصحفي، والوقوف خلف أعوان الأمن في حالة حدوث مواجهات عنيفة.
* تجنّب الانعزال والابتعاد عن الطواقم الصحفية، وتوثيق كل حالات الاعتداء على الزملاء ان حصلت، ومدّها للنقابة.
* استعمال حقيبه ظهر يكون فيها بعض الماء، و عصير الليمون او البرتقال مثلا، و منشفه لاسعمالها في صورة اطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع حيث يتم الغسل بمنشفة مبللة بالعصير.
* وجوب التنسيق مع صديق أو زميل او مراسل للوسيلة الاعلامية التي تشتغل بها لتسهيل عملية التنقل.
*رعلى الصحفي ايضا ان ينسّق مع سيارة تاكسي او سيارة أجرة أو استئجار سيارة لنقله في حالة تفاقم الأوضاع هناك.
* عند الوصول الى مكان الاجتماع على الصحفي ان يعرف مكان وقوفه مسبقا ويحدد مكانه مع بقية زملائه و التفكير في مكان آخر في حال تعذّر عليه الوصول للمكان الاول.
* بالنسبة الى الزملاء المصوّرين : المطلوب منهم اختيار مكان عال للتصوير، أفضل من الدخول وسط المجموعات المتظاهرة.
* الابتعاد قدر الامكان عن الاختلاط بالمجموعات، وبالأشخاص المشتبه فيهم.
* على كل الزملاء التنسيق فيما بينهم، مع رجاء التحرّك دائما مجتمعين.
* في حال ضياع بعضكم او تفرقكم فكروا مسبقا في مكان تلتقون فيه أطلقوا عليه اسم صحافة مثلا.
* الاتصال الدائم بوسائل الاعلام التي تشتغلون فيها وببعضكم بعضا وبقيادات نقابة الصحفيين التي توفّر لكم خبراء في مجال السلامة المهنية.
*حاولوا ان لا تبقوا بنفس المكان لمدة زمينه طويلة للابتعاد عن الرصد و المراقبه.
* عدم البقاء اكثر من اربعين دقيقة في مكان التظاهر.
* الابتعاد عن النقاشات مع المتظاهرين و التزام الصمت في حالة مهاجمكم واللجوء الى أقرب مجموعة أمنية في حال تعرضكم للخطر.
* البقاء على الحياد وتغطية الأحداث بكل موضوعية، وتحنّب ابداء الرأي.
* الاخذ بعين الاعتبار امكانية تعقّد الامور وحدوث مواجهات خطيرة، لذلك وجب التفكير في مكان للاقامه ليلا ان اقتضى ذلك.
* حاولوا الوصول الى مكان الاجمتاع مسبقا.
* راقبوا المكان و حاولوا رصد تحركات الوافدين
* حاولوا التثبت ان كانت هناك اكياس للحجاره أو أسلحه بيضاء او حتى المولوتوف او الاسلحة النارية، وتجنبوا أماكن استعمالها.
* تابعوا تطور الحاله النفسيه للمتظاهرين لانها دائما ما تتأثر بطبيعة الخطاب الذي يلقيه زعماء هذا التيار.
* راقبوا دائما تحركات الشرطة ففي حالة اصطفافهم وانتظامهم بسرعة، فان ذلك يعني أنه سيكون هناك تدخلا و استعمالا للغاز المسيل للدموع وللقوّة.
* التضامن بين الزملاء ونجدة بعضهم بعضا مهما كانت وسيلة الاعلام، عند حصول مكروه، واللجوء الى أقرب تجمع أمني.
وتطالب النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين من أعوان الأمن وأنصار الشريعة والمتظاهرين عدم استهداف الصحفيين والعاميلن في القطاع لتأمين آداء واجبهم ونقل الحقيقة للرأي العام الوطني والدولي. وتذكّر النقابة بما ينص عليه الفصل 14 من المرسوم عدد 115 لسنة 2011 بأن الاعتداء على الصحفي هو بمثابة الاعتداء على موظف عمومي وفق أحكام المجلّة الجزائية.
عاشت تونس
عاشت نضالات الصحفيين التونسيين
عاشت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين
عن المكتب التنفيذي
الكاتب العام
منجي الخضراوي