أنصار الشريعة : “إنّ المُؤتمر الثّالث للسّلفيّين الجهاديّين سيُعقَدُ في موعِدِهِ المُقرّر ليوم الأحد 19 ماي الجاري بالقيروان”.

وات/ قال النّاطق الرّسمي باسم أنصار الشّريعة سيف الدّين الرّايس “إنّ المُؤتمر الثّالث للسّلفيّين الجهاديّين سيُعقَدُ يى موعِدِهِ المُقرّر ليوم الأحد 19 ماي الجاري بالقيروان”.وأضاف قائلاً، خلال ندوة صحفيّة انتظمت صباح اليوم بأحد مساجد العاصمة، “نحنُ عازمُون على عقد هذا المُؤتمر رغم المَنع”، مُشيرًا إلى “أنّه تمّ اتّخاذ الإجراءات اللّوجيستيّة والتّنظيميّة اللاّزمة حتّى يكُون هذا التّجمّع تظاهرةً سلميّة”، حسب رأيه.
واعتبر الرّايس “أنّه لا وُجُوب لأيّة رخصة لنشر كلام الله، وأنّ أيّة مُحاولة لمنع المُؤتمر سيتمُّ التّصدّي لها بكلّ حزم”، مُعلنًا عن توصُّلِهم لسنّ ما أسماه “ميثاق السّمع والطّاعة”، والّذي “تمّ وضعُه ليلتزم به جميع المُشاركين الّذين من المُنتظر أن يتراوح عددهم بين 40 ألف و50 ألف شخص”، على حدّ تقديره.
وأفاد النّاطق الرّسمي باسم أنصار الشّريعة، في هذا الصّدد، بـ”أنّ اتّفاقا تمّ مع عدد من شركات النّقل لتأمين تَحوُّل المُشاركين إلى مدينة القيروان”، مُوضّحًا “أنّ أغلب هذه الشّركات تراجعت إثر قرار الحكومة منع هذا التّجمع لعدم وُجُود ترخيص مُسبق”. وأضاف “سننتقل على أقدامنا ولن يُثنينَا أيُّ شيء”.
يذكر أنّ وزارة الداخليّة كانت قد نبّهت في وقت سابق كلّ جمعيّةٍ أو شخص أو حزب سياسيّ ينوى القيام بأنشطة دعويّة في الأماكن العموميّة إلى ضرورة الحُصُول على تراخيص مُسبقة 72 ساعة قبل النّشاط، حسب ما يضبطه القانون، وبشروط مُسبقة، مُؤكّدةً أنّ كلّ محاولة للتّحريض أو الاعتداء على أعوانها أو مقرّاتها ستُواجَهُ بتطبيق القانُون بكلّ قُوّة.
وفي هذا السّياق كانت قُوات الأمن قد مَنَعَت مُؤخّرًا عدّة مُحاولات لنصب خيام دعويّة في أماكن عموميّة في عديد المناطق دون الحُصُول على تراخيص قانونيّة من السُّلط المعنيّة.

نشرت بتاريخ : 2013/05/16